الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

فرصة منتخبنا

تواجد منتخبنا الوطني الأول في مجموعة ليست سهلة إطلاقاً، بعدما وضعته قرعة الدور الأخير من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2022، بجانب كل من كوريا الجنوبية وإيران وسوريا والعراق إضافة إلى لبنان، وجميع المنتخبات السابقة ليست بالسهلة إطلاقاً، ويجب التعامل معها بحذر تام وبجدية شديدة، من أجل المنافسة على إحدى الورقات المؤهلة إلى المونديال المقبل.

تابعت العديد من ردود الفعل بعد القرعة، هناك تفاؤل كبير لدى الشارع الرياضي وبعض النقاد، ولكن لا بد من التحلي بالواقعية، وعدم الوقوع في ذات الخطأ كل مرة، لأن طموحاتنا السابقة كانت هي الوصول إلى كأس آسيا 2023 بعدما كنا في المركز الرابع بمجموعة ضعيفة مقارنة بالمنتخبات المتواجدة معنا حالياً في الدور الأخير.

نحن بحاجة إلى أن نستفيد من التعثرات السابقة أولاً، خاصة من الجانب الإداري بالنسبة لاتحاد كرة القدم، وأيضاً تعامل وسائل الإعلام، علينا أن ندخل المباريات خطوة بخطوة، بعيداً عن التطبيل والإشادات التي تجعلنا نتناسى سلبياتنا، إضافة إلى الابتعاد عن النقد غير الموضوعي، علينا العمل معاً من أجل تحقيق حلم طال انتظاره.

أتمنى أن نتوحد جميعنا خلف منتخبنا الوطني في الفترة المقبلة، أن نعمل معاً من أجل تحقيق النتائج الإيجابية، لأننا بالفعل نمتلك منتخباً جيداً ويمكن أن نبني عليه طموحاتنا، لكنه بحاجة إلى العديد من العمل بجدية تامة بعيداً عن أي شيء يمكن أن يعكر طريقه المقبل، لأننا ولفترة طويلنا كنا نهدم عملنا بأنفسنا، عبر تصفية الحسابات والعديد من الأمور الأخرى الواضحة للعيان والمتابع.

أتمنى ألا نفرط أولاً في أي نقطة على أرضنا، في حال إقامة المباريات بالنظام المتبع والمعلن عنه حالياً، على ألا نفرط أيضاً في نقاط المنتخبات المتواجدة خلفنا في تصنيف «فيفا»، سواء على أرضنا أو ملعبهم، والعمل بعد ذلك على الاستفادة من تعثرات كوريا الجنوبية وإيران، ومتى ما سنحت الفرصة علينا التمسك بها تماماً.

منطقياً وبكل واقعية المركز الأول والثاني دائماً ما يكون للشمشون وللمنتخب الإيراني، وإذ لم نتمكن من خطف أول ورقتين، علينا عدم التفريط في فرصة المركز الثالث مهما حدث.

#بلا_حدود