الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

رحيل ميسي

على عكس التوقعات والأنباء التي خرجت مؤخراً، أعلن برشلونة الإسباني انتهاء قصته التاريخية مع أسطورته ليونيل ميسي، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها النادي الكتالوني إضافة إلى القيود والسياسات المالية الموضوعة من قبل رابطة المحترفين الإسبانية "لا ليغا"، وهو تحول غير متوقع، لا من قبل الأرجنتيني نفسه أو من النادي الإسباني الذي فقد أهم لاعب في تاريخه بطريقة غريبة.

صحيح أن فتى التانغو وصل إلى 34 عاماً، إلا أن التشكيك في قيمة لاعب بوزن ليو ضرب من ضروب الخيال، أو نكران لكل من شاهده وتابعه سواء من داخل أرضية الملعب أو خلف شاشات التلفاز، لأنه مهما بلغ من العمر فسيكون قادراً على تشكيل الإضافة التي لا يشكلها أي لاعب سوى ليونيل ميسي.

ستكثر التكهنات في الفترة المقبلة، وستخرج العديد من الأخبار حول الأندية المهتمة بشأن الأسطورة الأرجنتينية وأفضل لاعبي كرة القدم حول العالم، رغم أن الأنباء تشير إلى اقترابه من باريس سان جيرمان، الذي سيدجج فريقه بالنجوم سعياً لتحقيق لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه.

كمحبين لكرة القدم، نتمنى أن نرى لاعباً بوزن ومواصفات ليونيل ميسي في أقوى دوريات العالم، وأن يتواجد في كرة القدم الإنجليزية الذي يعد الأفضل عالمياً، ورغم أن التقارير الإعلامية ربطته بالانتقال إلى مانشستر سيتي، حيث يتواجد مدربه الفيلسوف بيب غوارديولا، إلا أن الأخير نفى في تصريحات اهتمام النادي السماوي باللاعب في الوقت الحالي، كونه تعاقد مع جاك غاريليش صانع الألعاب الإنجليزي ويرغب في جلب هاري كين.

ربما يكون بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، أكثر فريق مناسب لليو من ناحية التكتيك والأمور الفنية، لأن الفريق أقرب إلى برشلونة من ناحية الأداء بحكم تواجد مدربه السابق على رأس الجهاز الفني، وفي حال انتقل إلى الفريق فسيكون إضافة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لكن في ذات الوقت ربما ينظر السيتي نحو أمور أخرى بعيدة عما يريده محبو اللاعب الذين يأملون في مشاهدته في أقوى مسابقات العالم، ومع أفضل منظومة كروية حالياً، وأفضل وأنجح مشروع رياضي حول العالم.

#بلا_حدود