الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

ليس وقت الانتقاد

لا أعتقد أن الوقت مناسب لانتقاد لاعبي منتخبنا الوطني الأول عقب تعادلهم مع لبنان سلبياً على أرضنا ووسط جماهيرنا، بعدما كانت الجماهير الإماراتية متفائلة بالفريق بتحقيق نتيجة إيجابية وبداية قوية أمام خصم يعد صاحب أقل مستوى من الناحية الفنية في المجموعة مع كامل الاحترام للمنتخب اللبناني الشقيق.

بطبيعة الحال، لم تكن نتيجة التعادل مرضية للجماهير والشارع الرياضي، وكان هناك غضب وحزن بسبب ضعف المردود الفني وعدم الظهور بالشكل الذي كان منتظراً من الأبيض، والأنكى أن المواجهة على أرضنا، وفي هذه التصفيات النهائية المؤهلة إلى كأس العالم 2022 يجب أن تكسب جميع المباريات التي تقام على ملعبك وأن تقاتل في الخارج.

نتفق أن المستوى لم يكن على قدر الطموحات والتحدي، وكان هناك ضعف في الجانب الهجومي وتخوف أكثر من اللازم من قبل المدرب فان مارفيك الذي لعب بثلاثي وسط صاحب أسلوب دفاعي، في مباراة كان من المفترض أن تهاجم فيها وتكسبها بأكبر عدد ممكن من الأهداف في ظل تراجع الخصم إلى الخلف.

لكن الوقت غير مناسب للهجوم على منتخبنا، ومن واجبنا جميعاً جماهير وإعلاميين ومحبين للأبيض أن ندعم الفريق ونجدد الثقة لأنه لا يوجد وقت للتذمر والتشكيك في مستوى اللاعبين، خاصة أن المنتخب سيلعب بعد أيام قليلة مباراة ثانية أمام شقيقه السوري في العاصمة الأردنية عمان، وبطبيعة الحال متوقع مواجهة أقوى وأصعب من لبنان.

في تصفيات المونديال السابق بدأنا المنافسات بالفوز على اليابان في طوكيو، وكان الجميع متفائلين بالفريق لكن في النهاية لم نتأهل إلى كأس العالم، رغم البداية المثالية، وتسببت الانتقادات والنتائج السلبية في فوضى وسط الفريق بالإضافة إلى تغييرات الجهاز الفني، وفي النهاية لم نحقق حلمنا وهدفنا رغم امتلاكنا لمنتخب كان جيداً جداً في السابق.

نأمل أن يكون اللاعبون على قدر المسؤولية في المباراة المقبلة، وأن نظهر بشكل أفضل وأقوى خاصة أمام منتخب بوزن سوريا، ونثق في قدرات لاعبينا وسندعمهم دائماً وأبداً، وبعد المباراة المقبلة ستكون هناك وقفة لمعالجات النواحي السلبية والتغلب عليها والوقت سيكون كافياً.

#بلا_حدود