الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

قميص رونالدو

للأسطورة «رونالدو» قصص كثيرة مع تسويق قميصه الذي يعتبر الأعلى مبيعاً في العالم منذ سنوات، فحين كان لاعباً في «مانشستر يونايتد» نفد من الأسواق قميصه الذي لبسه في دوري الأبطال 2008 واضطررت الجماهير للانتظار عدة أسابيع للحصول على القميص، وعند انتقاله إلى «ريال مدريد» عام 2009 منحه النادي الرقم 9 فحقق مبيعات قياسية كررها في العام التالي عند ارتدائه قميص 7، وعاود تحطيم أرقام المبيعات في «يوفنتوس» عام 2018 ليعود إلى بيته الأول في صفقة رومانسية تنازل بموجبها «كافاني» عن الرقم 7 لصالح «الدون».

في أول 12 ساعة من إعلان الخبر باعت شركة «أديداس» قرابة نصف مليون قميص عبر أكثر من 1000 مركز بيع إلكتروني بإجمالي 60 مليون دولار، علماً بأن الشركة تدفع لليونايتد أعلى عقد ملابس بالتاريخ يتجاوز 120 مليون دولار بالموسم، ولأن العقد كبير جداً فيتوقع أن نسبة النادي من المبيعات قليلة قد تقتصر على 10% رغم أن العقد بالغ السرية.

ومضة:

نحن أمام 3 علامات رياضية هامة تمت صناعتها باحتراف واستغرقت سنوات لبناء مثلث النجاح «رونالدو وأديداس ومانشستر يونايتد»، فلكل علامة قصة نجاح مختلفة جمعت أكثر النجوم شعبية (340 مليون متابع على إنستغرام) وأكثر شركات الملابس الرياضية نجاحاً (5,5 مليار دولار إيرادات الربع الثاني للعام الحالي) وأكثر الأندية جماهيرية في العالم (765 مليون مشجع في أنحاء العالم)، وعلى ومضات التسويق نلتقي.

#بلا_حدود