الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

لحظة الانبهار الأولى

عبدالله النعيمي
عبدالله النعيمي كاتب وروائي ـ الإمارات
من طبيعة النفس البشرية أنها لا تظهر على حقيقتها في اللقاءات الأولى، وتتوارى خلف أقنعة تتناسب مع المكان والظرف.. فالحذر والتجمل يغلبان على الإنسان عندما يلتقي بأشخاص لأول مرة، ويمكن تفسير ذلك على أنه رغبة في ترك انطباع جيد ريثما يتم سبر أغوار الطرف الآخر وتحديد مستوى العلاقة معه.

نقرأ كثيراً في قصائد العتاب والغزل عن تغير المشاعر، وإنقلاب الحال من حب وملازمة إلى نفور وهجر، ونتساءل: « لماذا يحدث ذلك؟»، وغالباً ما تأتي التفسيرات في صورة إدانة متسرعة لطرف، واصطفاف أعمى مع آخر.. ولو أننا تمهلنا قليلاً، وتفكرنا في الأسباب العميقة الدافعة لذلك، لتفطنا إلى حقيقة مهمة، هي أن أحد الطرفين أو كليهما لم يظهر في البداية على حقيقته، ومع استمرار العلاقة، وتنوع المواقف، سقطت الأقنعة، وظهرت الشخصيات المتوارية.

لذلك يُنصح دائماً بإحكام السيطرة على المشاعر، وسرعة التحرر من سحر الانبهار الأول، والذي غالباً ما يلازمنا لفترة من الوقت، ويوقعنا في حالة فوضى شعورية.

يُقال أن الرجل عندما يقترب من الخمسين يدخل في مرحلة مراهقة متأخرة، ويُقال أيضاً أن المرأة في نهاية الثلاثين تدخل في حالة ارتباك عاطفي.. ولعبور هذه المراحل الحساسة من حياتنا، من المهم أن نحذر جداً من لحظات الانبهار الأولى.. خصوصاً تجاه الطارئين على حياتنا.

هذا إن أردنا أن نحافظ على الأشياء الثمينة التي نملكها، ونجتنب الخسارات الفادحة.
#بلا_حدود