الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

نظارات فيسبوك.. وقضايا الخصوصية

في 2013، طرحت شركة غوغل منتجاً جديداً هو «نظارات غوغل»، وقد كان تصميمها مختلفاً عن النظارات التقليدية، نظارات دون عدسات، فقط هناك قطعة زجاجية أمام العين اليمنى تعرض معلومات أمام المستخدم دون حجب الرؤية، القطعة متصلة بالحاسوب الذي وضع على جانب من النظارة، كما أنها مزودة بكاميرا.

المنتج لاقى نقداً شديداً من جميع الجهات، والسعر كان مرتفعاً، لكن النقد الأهم كان حول قضايا الخصوصية، فهناك فرق بين أن يحمل الفرد معه هاتفاً يصور فيه وأن تكون الكاميرا على وجهه طوال الوقت!

لم يساعد التصميم المختلف عن النظارات التقليدية المنتجَ، فقررت غوغل عدم طرحه في الأسواق الواسعة، واكتفت بتطويره كجهاز موجه للشركات.

في 2016، طرحت شركة «سناب» مالكة تطبيق «سناب شات» نظارات خاصة لتطبيقها، حيث يقوم المنتج بتبسيط عملية تصوير الفيديو، ردة الفعل على هذا المنتج لم تكن سلبية فقد كان وما زال منتجاً محدوداً في السوق ويعمل لتطبيق واحد من شركة مستقلة، النظارات نفسها تأتي بتصميم يشبه النظارات الشمسية، لكنّ هناك دائرتين على الجانب حول الكاميرتين، وعندما تعمل الكاميرا فهناك مصابيح صغيرة تضيء حول العدسات.

في هذا الشهر طرحت شركة فيسبوك نظاراتها، ولأنها تعلم أن سمعتها حول قضايا الخصوصية سيئة، قررت طرح المنتج تحت اسم شركة نظارات معروفة، النظارات لها تصميم تقليدي وهناك كاميرتان على الجانبين، الكاميرا مرتبطة بتطبيق على الهاتف الذكي ولا يتصل مباشرة بفيسبوك، هذا لم يغير شيئاً فقد كانت ردود الفعل أكثرها سلبي لأنه منتج مرتبط بالشركة الأم «فيسبوك»، لكن ردود فعل الناس شيء وواقع السوق قد يكون شيئاً آخر.
#بلا_حدود