السبت - 23 أكتوبر 2021
السبت - 23 أكتوبر 2021

روبوت أمازون.. عيون على عجلات

طرحت أمازون منتجاً جديداً وهو روبوت سمته «آسترو»، فكرة الروبوت المنزلي تعود إلى منتصف القرن الماضي، فقد تخيل الناس في ذلك الوقت أن الروبوت سيصبح الخادم في المنزل، تكررت الفكرة في روايات وحتى في مسلسلات رسوم متحركة في الستينات، مسلسل «ذا جيتسونز» كان يحوي شخصية روزي الخادمة الآلية، وقد شبهت عدة وسائل إعلامية منتج أمازون بأنه روزي، لكن هذا تشبيه في غير محله، روزي تتصرف كالناس ولها شخصية خاصة وتستطيع إنجاز العديد من الأعمال في المنزل، أما أمازون آسترو فلا يستطيع فعل شيء من ذلك.

ما يقدمه آسترو هو خدمة أليكسا وكاميرا ومايكروفون على عجلات، هذا كل شيء، الجهاز يحوي كاميرتين، واحدة على الشاشة التي ترسم عيون آسترو وتجعله ظريفاً، والثانية على عصا قابلة للتمدد وترتفع لمتر ويمكن إدارة الكاميرا لأي اتجاه.

إعلان أمازون عن الجهاز روّج لهذه الخاصية على أنها وسيلة أمان، لأن المالك بإمكانه الاتصال بآسترو من أي مكان ورؤية ما يحدث في المنزل.

الجهاز متصل بالإنترنت وبمزودات أمازون، ويستخدم تقنية التعرف على الوجوه للتفاعل مع ساكني المنزل، كل هذا يجب أن يجعلك تفكر بمشاكل الخصوصية وما هي البيانات التي يرسلها الجهاز إلى مزودات أمازون، فأجهزة أليكسا من أمازون توضع في مكان واحد لكن الآن لديهم جهاز بمستشعرات وعجلات ويمكنه تتبع الناس.

أمازون تعلم أن آسترو لا يقدم الكثير وقد قررت بيع عدد محدود منه، ولا شك لدي أن طموح أمازون يتجاوز النسخة الأولى من الروبوت ومحاولتها الأولى هي تجربة لتتعلم منها.


#بلا_حدود