السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021

مفترق طرق

يخوض منتخبنا الوطني الأول مواجهة هامة يوم الخميس، أمام نظيره الإيراني، ضمن الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022، في مواجهة هامة جداً للأبيض، كونه يدخل اللقاء بنقطتين فقط من مباراتين بعد التعادل مع لبنان وسوريا، وبالتأكيد يجب على منتخبنا اللعب أمام إيران من أجل تحقيق النقاط الثلاث في حال أراد عدم الخروج مبكراً من سباق المنافسة.

الأخبار القادمة من معسكر منتخبنا الوطني، كشفت عن عدة غيابات في صفوف الفريق بسبب الإصابة، ومن الركائز الهامة التي كنا نتمنى أن تتواجد، لكن أتمنى أن ينجح المدرب الهولندي فان مارفيك في إيجاد البدائل والتعامل مع المباراة بالشكل المطلوب، لأن الجماهير الحاضرة داخل أرضية الملعب والمشاهد العاشق لمنتخب الإمارات، لن يرضى بأي نتيجة غير الفوز والنقاط الثلاث.

حسابياً وعلى الورق، الأفضلية للمنتخب الإيراني كونه يملك أفضل العناصر من ناحية الإمكانات الفنية والقدرات البدنية، إضافة إلى الخبرة والتمرس في مثل هذه المواجهات، وكونه منتخباً دائماً ما يتأهل إلى المونديال ومنافساً رئيسياً وهاماً في القارة، لكن كل ذلك لا يعني في كرة القدم شيئاً والحسابات تظل خارج أرضية الملعب، وتقف النتيجة على ما تقدمه داخل المستطيل الأخضر، ولنا في كرة القدم العديد من النماذج.

من خلال متابعة منتخبنا الوطني ومبارياته أمام المنتخبات القوية والتي تمتلك تصنيفاً أفضل، فإن الفريق يتعامل مع المواجهة بشكل أفضل من المنتخبات التي أقل منه، لأن التركيز يكون في أفضل حالاته والتعامل خلال اللقاء يكون بحذر وبدون أي استهتار، ويظهر الفريق بأفضل شكل ممكن.

لا أعتقد أننا يجب أن نملك زمام الأمور خلال اللقاء، لأن أيضاً المنتخب الإيراني مطالب بالحصول على النقاط الثلاث كونه يريد الحصول على إحدى البطاقتين، وأي نتيجة غير الفوز يمكن أن تؤثر عليه وتمنح الأفضلية للمنافسين الآخرين، وبالتالي فستكون الضغوط عليه أيضاً، ويجب أن يركز لاعبو المنتخب على استغلال انصاف الفرص وتحويلها إلى أهداف، مع عدم ارتكاب العديد من الأخطاء في المنطقة الخلفية.

نتمنى التوفيق للأبيض وأن يتمكن اللاعبون والمدرب من تحقيق المطلوب في المواجهة والخروج بالنقاط الثلاث من أجل العودة مجدداً إلى المنافسة.

#بلا_حدود