الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021
الثلاثاء - 07 ديسمبر 2021

مواجهة مصيرية

بدأ العد التنازلي للمباراة المصيرية خارج الديار بين المنتخب الإماراتي ونظيره الكوري الجنوبي، بعد غدٍ الخميس، في ظل أجواء صعبة تتطلب تضافر جهود اللاعبين لتقديم مباراة تاريخية، تعيد إليهم بعض الأمل في عدم الخروج مبكراً من المنافسة على التأهل لمونديال 2022 ولو من باب الملحق المزدوج آسيوياً ثم دولياً، وهو التأهل الأصعب ولكن ذلك لن يأتي إلّا باحتلال المركز الثالث للمجموعة الأولى.

ترتيب المنتخب الأبيض حالياً هو الرابع برصيد ثلاث نقاط بالمشاركة مع المنتخب العراقي، ويسبقهما المنتخب اللبناني بخمس نقاط، وينفرد المنتخب الإيراني بالصدارة بعشر نقاط ثم كوريا الجنوبية بثمانية، وكما يظهر من النقاط والترتيب صعوبة وتعقيد موقف الأبيض، الذي فرط في تسع نقاط في 4 مباريات تشكل 40% من المباريات العشر المقررة للمجموعة، والأصعب هو التفريط في أغلب هذه النقاط على أرضه وأمام جماهيره، حيث خسر من إيران وتعادل مع لبنان والعراق، وللأسف لم يحقق أي فوز حتى الآن.

وأعتقد أن المسؤولية الأكبر في هذا الموقف المعقد تقع على رأس المدرب الهولندي مارفيك، الذي فشل في استغلال فترات الإعداد والمعسكرات في الوصول إلى أفضل تشكيلة، وتحقيق التجانس والنجاعة والانضباط التكتيكي، لأنه لا يفضل إقامة المباريات التجريبية ويعتمد على تدريبات المعسكر والتقسيمات بين لاعبي المنتخب وهذا أسلوب ثبت فشله، وكان يمكنه الاستعاضة عنه بالعديد من المباريات التجريبية الجادة، خاصة في ظل استقبال مدينة دبي لمعسكرات العديد من المنتخبات الدولية الآسيوية، ولكن عناد المدرب الهولندي وعدم كبح جماحه من اتحاد الكرة، أدى إلى الموقف الحالي.

بالطبع يتحمل اللاعبون أيضاً مسؤولية كبيرة في هذا الأمر، وأرجو أن يتحلوا بالروح القتالية دفاعاً عن فرصة المنتخب في العودة للمنافسة، وليس من المستحيل العودة بالفوز والنقاط الثلاث من العاصمة سيئول، ولا تكرار نفس الأمر في بيروت أمام المنتخب اللبناني بإذن الله، يوم 16 نوفمبر، وأتمنى من اللاعبين نسيان تبعات ومواقف بطولة الدوري المحلي، وتراجع بعض الأندية الكبيرة مثل الجزيرة والشارقة وشباب أهلي دبي بعد نتائج مخيبة للآمال.

لا يعتريني القلق من غياب ستة من النجوم المصابين، فبعضهم لم يكن يشارك كأساسي أو احتياطي وبعضهم كان بعيداً عن مستواه رغم مشاركته، والبركة في باقي الموجودين بقيادة المعلم إسماعيل مطر والنجم الهداف علي مبخوت، وأعتقد أن الروح القتالية واللعب بخطة شاملة ومنضبطة، سيحققان المطلوب.

وأتمنى ألَّا ينخدع مارفيك بالتصريحات المخدرة، لباولو بينتو المدرب البرتغالي لمنتخب كوريا الجنوبية، الذي قال إن المباراة ستكون صعبة ضد منافس يلعب بشكل جيد حقاً ولديه عناصر هجومية بارعة وهذا يتطلب الكثير في الجانب الدفاعي.