الاثنين - 29 نوفمبر 2021
الاثنين - 29 نوفمبر 2021

ويستمر مسلسل الهزائم

كنا نعلم أنه من الصعب أن ننافس على إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى نهائيات كأس العالم 2022، بسبب الفارق الفني الكبير بيننا وبين منتخبي إيران وكوريا الجنوبية، ناهيك عن غياب العديد من الأمور الهامة وغير الموجودة لدى الأبيض، ما أدى إلى جمع 3 نقاط فقط من مجموع 5 مباريات، من ضمنها 3 مواجهات أقيمت على أرضنا، ولم نحقق أي فوز بل 3 تعادلات.

كنا نتمنى أن نتعامل بواقعية مع فرص منتخبنا في التصفيات، لكن لجنة المنتخبات في اتحاد الكرة رفعت من سقف التوقعات بشكل كبير للغاية، وبطبيعة الحال هم الأقرب للمنتخب ومن المفترض أنهم الأدرى، لكن ما شاهدناه على أرض الواقع كان مختلفاً تماماً عن الثقة التي كانت فقط متواجدة لدى لجنة المنتخبات، لأن المنتخب ظهر بشكل ضعيف للغاية.

أنا على ثقة تامة بأن مشكلة المنتخب في آخر 3 عقود لم تكمن في المدربين، بل في نوعية اللاعبين وغياب الاحترافية وضعف الإمكانات الفنية والبدنية أيضاً، وحتى لو عمل اتحاد الكرة عبر لجنته على إقالة المدرب الهولندي فان مارفيك وأعيدت التصفيات من أول وجديد لن ننافس على أول بطاقتين، لأن مارفيك لا يمكنه مجاراة منتخبات مثل إيران وكوريا الجنوبية بدون أدوات.

ويجب أيضاً لوم المدرب مارفيك على العديد من القراءات التي لم يوفق بها، آخرها مباراة كوريا الجنوبية التي ظهر فيها الأبيض بشكل ضعيف للغاية، وكأن المدرب الهولندي لا يريد تلقي خسارة قاسية وكبيرة وحتى لا تكتب في سيرته الذاتية، أراد فقط أن تنتهي بأقل هزيمة ممكنة، لأنه كتف اللاعبين داخل أرضية الملعب وظهر الأبيض بشكل متواضع للغاية، وكأننا نواجه ألمانيا.

الأبيض اختار الطريق الصعب حالياً، عبر محاولة التأهل من بوابة المركز الثالث، لكن حتى وإن نجح في تحقيق ذلك رغم صعوبة الأمر، فسيواجه خصماً قوياً للغاية من المجموعة الثانية، ما يعني أيضاً أن الفرصة مستحيلة واقعياً.

بما أن لجنة المنتخبات أعلنت هدف التأهل إلى كأس العالم 2022، وتمسكهم بالمدرب مارفيك، أتمنى أن يتحملوا المسؤولية عقب ضياع الحلم، ومنح فرصة إدارة منتخباتنا لمن هو أفضل وأكثر كفاءة.