الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021

«رسالة المستقبل» وطمأنينة المجتمع

علي الهنوري الظاهري
كاتب صحفي ـ الإمارات
حين يوجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، مجموعة من الرسائل للمواطنين والمواطنات، مع بداية موسم جديد للعمل والإنجاز وقبل ولوجنا للمئوية، فهي رسائل اطمئنان للجميع، تدل على أن الألفية الجديدة ستكون حافلة بالإنجازات والمشاريع الإبداعية والأفكار الخلاقة المفعمة بالطموحات والآمال والطاقات.

كما حملت هذه الرسائل واقعاً ربما كان غائباً عن الكثيرين، بأن جميع الهموم والقضايا والمشاكل التي تخص المواطنين والتي تتعلق بالحياة الاجتماعية والعملية، هي تحت أنظار الحكومة الاتحادية، التي دائماً ما تضع الحلول المناسبة التي ترضي المواطنين والمقيمين على أرض الدولة.

وأكّدت رسالة المستقبل، أن جميع المسؤولين هم تحت عدسة المجهر، مثلما كانوا في الماضي، ولكن في المرحلة القادمة ستكون بشكل أكبر، فليس هناك مجال للتقاعس والنظر للمراجعين من فوق المكاتب أو من خلال قنوات التواصل الاجتماعي وبرامج البث المباشر، وعلى المسؤولين النزول للميدان والمجتمع من أجل الوصول للواقع الحقيقي لأن ذلك من صميم عملهم طالما تحملوا المسؤولية ووصلوا لهذا المكان والمنصب.


وكذلك تضمنت رسالة المستقبل نصيباً لرواد التواصل الاجتماعي، لا سيما لكل من يعبث في مقدرات الدولة وينسف جهودها في حال لم تعجبه بعض الأمور، ويقوم بنشر ما يسيء لسمعة البلد، ويحاول أن يهدم الحقيقة بمعول الكذب وينشر السخافات والأخبار غير الصحيحة من أجل الوصول إلى أعلى نسبة متابعين.

فيما كان لملف شكوى التوطين نصيب، فقد قال سموه: نحن قريبون من المجتمع ومن المسؤولين ونتابع إجراءاتهم في هذا الملف، لأنه جزء من أولوية الحكومة الاتحادية وهناك قرارات جديدة في جعبة الحكومة من أجل حلحلة هذا الملف الشائك.

كما تناولت رسالة المستقبل جانباً للقطاع الاقتصادي، حيث تسعى الحكومة لتحقيق قفزات اقتصادية، لا سيما المشاريع العقارية التي باتت تشكل مفصلاً رئيسياً لإيقاع الاقتصاد الوطني ولكن هذا القطاع - كما قال سموه - يحتاج إلى إعادة ضبط، لكي يشهد استقراراً وجذباً أكثر كما كان في الفترة الماضية.

فقد لخص سموه جزءاً من أهم الأولويات التي يجب أن يدركها شعب الإمارات في المرحلة القادمة إلى أن حكومته ستبقى كما كانت دائماً قريبة من هموم وقضايا المواطنين، وعلى المواطن أن يكون جزءاً رئيسياً في صناعة المستقبل ونهضة هذا الوطن.