الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021

دبي.. وجهة الأثرياء

وليد الزرعوني
الخبير العقاري
تشهد دبي حراكاً كبيراً على صعيد البنية التحتية والخدمات المقدمة والترفيه، والنقلة الحضرية بدعم خطط حكومية طموحة، ما يجعلها ضمن أفضل الملاذات الآمنة للأثرياء، ولا سيما بعد جائحة «كوفيد-19».

وأخيراً، انتعش الطلب على عقارات دبي بشكل متزايد من قبل الأثرياء من جميع أنحاء العالم، خلال الفترة التي صاحبت الجائحة، وجاء ذلك هرباً من القيود التي فرضتها بعض الدول، والبحث عن متنفس للسياحة والتسوق، وهذا ما توفره دبي دائماً مع إجراءات احترازية وضعت سلامة وأمن الأفراد على رأس الأولويات.

وبعد مرور الأشهر الأولى من الجائحة وتوقف حركة الاستثمار العالمي، وتريث المستثمرين في ضخ استثماراتهم لحين استكشاف تداعيات الجائحة، حازت عقارات دبي على ثقة كبيرة في ظل الفرص المغرية التي يقدمها القطاع العقاري في الإمارة.


وتشهد مبيعات المنازل الفاخرة في دبي مستويات قياسية منذ بداية العام الحالي، ووفق البيانات الرسمية الصادرة عن دائرة الأملاك والأراضي يأتي الأثرياء من دول الصين، وهولندا وسويسرا وألمانيا وبنغلاديش في صدارة المشترين للعقارات في الإمارة.

بجانب الفرص العقارية الجاذبة تبرز التشريعات المنظمة التي تحافظ على حقوق الجميع، فضلاً عن التعديلات الأخيرة المتعلقة بمنح الجنسية والإقامة طويلة الأجل، وبلا شك كان لقرار تملك الأجانب للأعمال بنسبة 100% داخل الدولة الأثر الأكبر في جذب الاستثمارات في كافة القطاعات، وخصوصاً القطاع العقاري الذي سيستفيد في كل الأحوال، إذ سيحتاج المستثمر إلى مسكن للعيش فيه أثناء ممارسة النشاط التجاري أو الاستثماري داخل البلد.

وتأتي دبي كأفضل المراكز المالية حول العالم، والمركز الأول في منطقة الشرق الأوسط لإدارة الأعمال، لذلك هي الخيار المفضل للأثرياء لإطلاق أعمالهم في المنطقة، في وقت وفرت الإمارة كافة الإمكانات والبنى التحتية المتينة، لإنجاح أي نشاط استثماري جاد وطموح.

يسطع نجم دبي دائماً في الأزمات، وتبهر العالم في الآليات التي تستطيع التعامل بها مع هذه الأزمات، بل وتستفيد منها وتحولها إلى إنجازات، وطالما كان لدى القيادة الرشيدة في الدولة القدرة على استشراف المستقبل، من أجل ذلك نرى النجاحات في كافة المجالات، ما يرشح دبي لتحتضن الأثرياء بمختلف جنسياتهم لتكون وطنا ثان لهم.

وينشط الطلب بقوة على العقارات الفاخرة في دبي، خصوصاً الفلل والتاون هاوس، ووفقاً للمؤشرات التي تراقب الأسعار، ارتفعت أسعار الفلل بنسبة 30% على أساس سنوي في أكتوبر 2021، ما يعكس الإقبال الكبير من الأثرياء على شراء الوحدات السكنية في الإمارة.