الاثنين - 06 ديسمبر 2021
الاثنين - 06 ديسمبر 2021

ثنائية العين والوحدة

أسعدني أن أطالع جدول الترتيب في دوري أدنوك للمحترفين بعد ختام الجولة العاشرة وتوقف المسابقة بسبب كأس العرب بالدوحة، وأرى اسم الناديين الكبيرين العين والوحدة في صدارة الجدول، حيث يحتل العين المقدمة بمفرده منذ عدة جولات ووصل رصيده إلى 24 نقطة، بينما استطاع الوحدة أن يتخلص من فيروس التعادلات، الذي سيطر عليه طوال 5 جولات متتالية، ليعود إلى الانتصارات، ويحقق الفوز في 4 مباريات متتالية أدرك بها المركز الثاني خلف العين، برصيد 20 نقطة، ومع مرور 10 جولات من بين 26 هي عمر المسابقة، فإن تبوؤ العين والوحدة للقمة، لا يعتبر أمراً طارئاً أو مؤقتاً، بل أصبح لديهما من الاستمرارية، والأمل بأن يكملا المنافسة حتى النهاية.

وقد أعادت تلك الأوضاع إلى الذاكرة، ظاهرة سيطرة العين والوحدة على ألقاب الدوري الإماراتي بشكل كامل، في نهاية التسعينيات وبداية الألفية الجديدة، ولمدة عقد كامل تقريباً، منذ موسم 1997/ 1998 وحتى موسم 2005/2006.. وخلال هذه الحقبة ولمدة 8 مواسم متتالية، اقتسم العين والوحدة كل الألقاب، بمعدل 5 ألقاب للعين و3 للوحدة، وكانا الأكثر انفراداً طوال الوقت بالمنافسة والمطاردة على المركزين الأول والثاني، مع تواجد خجول للأهلي «بمسماه السابق»، والجزيرة والوصل والشباب والشارقة.

كان معظم نجوم المنتخب الأبيض طوال هذه الحقبة، من نجوم العين والوحدة، وكانت مباراتهما معاً هي ديربي العاصمة أبوظبي وكلاسيكو الكرة الإماراتية، وكانت أكثر المباريات إثارة كروية ومتابعة جماهيرية وإعلامية، وكانت حقبة لا تُنسى من تاريخ الكرة الإماراتية، وعاش العين بالذات أفضل سنوات عصره الذهبي، باحتكار الدوري 3 سنوات متتالية حتى موسم 2003/ 2004، حيث حقق ولأول وآخر مرة لقب دوري أبطال آسيا عام 2003، وخسر المباراة النهائية عام 2005.

وبعد فترة التوهج والتألق العيناوي الوحداوي، هبط منحنى الفريقين وتراجعت المنافسة الثنائية، واحتكارهما للألقاب، وانتهى عصر ثنائية العين والوحدة. وبعد تلك الحقبة وعلى مدى الـ15 عاماً التالية منذ موسم 2005/ 2006 وحتى الآن، ابتعد العين عن اللقب 5 مواسم متتالية، ولم يحقق اللقب سوى 5 مرات منها لقبان متتاليان، ورغم ذلك، لمع العين بإشعاع نادر، وحقق أفضل إنجاز تاريخي للكرة الإماراتية، بالتأهل للمباراة النهائية لكأس العالم للأندية التي خسرها أمام ريال مدريد عام 2019.

أما الوحدة، فتراجع كثيراً عن مكانته الكبيرة، ولم يحقق لقب الدوري، سوى مرة وحيدة موسم 2009/ 2010، ولم يستعد مطلقاً مكانته الفريدة في حقبة المنافسة مع العين، التي انتهت ودخلت سجلات التاريخ، وأرجو أن تعود بقوة في هذا الموسم بعد صدارتهما الثنائية للدوري.

وحتى لا ننكر مكانة وحقوق أندية أخرى برزت وتألقت عقب نهاية عصر الاحتكار العيناوي الوحداوي، لا بد من الإشادة بعدة أندية في مقدمتها الأهلي الذي حقق اللقب 4 مرات، والجزيرة الذي فاز باللقب 3 مرات، مع لقب وحيد لكل من الشباب والوصل والشارقة.

وربما كان التراجع وتذبذب المستوى وتخبط النتائج الذي تعاني منه هذه الفرق في الموسم الحالي وبالذات الجزيرة حامل اللقب، والشارقة، وشباب الأهلي، والنصر وبني ياس، هي من أسباب انفراد العين والوحدة بالصدارة والمنافسة الثنائية، وعموماً فلا يزال الوقت طويلاً لتأكيد الناديين الكبيرين على استمرارية كل منهما في المنافسة والتشبث بالقمة حتى نهاية الموسم، ليعيدا إلينا من جديد ملامح عصر ثنائية العين والوحدة.