الأربعاء - 17 أغسطس 2022
الأربعاء - 17 أغسطس 2022

المنتخب الموريتاني والحوار الداخلي

حقق منتخب الإمارات الوطني لكرة القدم هدفه من المباراة الأولى التي جمعته بشقيقه السوري، وفاز بهدفين لهدف، وتمكن من حصد 3 نقاط في بداية رحلته في بطولة كأس العرب التي تقام في الدوحة حالياً، هذه البداية مهمة لمواصلة المشوار والتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب.

المواجهة المقبلة ستكون مع المنتخب الموريتاني المُصّنف على الورق بأنه من الفرق الضعيفة، وهو مصنف في أذهاننا كجسر عبور. هذه التصنيفات لا تعني شيئاً ما زالت تكمن في عقول أشخاص ليسوا في تشكيلة المنتخب، لكنها تصبح مشكلة حقيقية عندما تتحول من أذهان الآخرين إلى عقول اللاعبين.

يرى أخصائيو الأعصاب أن الحوار الداخلي (حوار الشخص مع نفسه) يلعب دوراً مهما في حياة وقرارات الفرد، فعندما يكون سلبياً يقود إلى عواقب وخيمة، وعندما يكون إيجابياً يصنع المعجزات. لا يوجد هناك شك، بأن لاعب المنتخب الإماراتي يرى في قرارة نفسه أن المنتخب الموريتاني ضعيف، مثلما نراه نحن ويراه الآخرون، وأن اجترار هذا التصنيف سيقود إلى عدم أخذ المباراة على محمل الجد، وبالتالي إذا لم تُعالج هذه المشكلة قبل الجمعة، ربما تؤدي إلى نتيجة لا نشتهيها في هذا التوقيت، خاصة أن الأبيض سيلاقي المنتخب التونسي في ختام مباريات المجموعة.

على كل لاعب في تشكيلة الأبيض أن يُعيد تصنيف المنتخب الموريتاني في ذهنه، وأن يعطيه حقه ويقدره ويرفع من مكانته الفنية، وألا يستسلم لقراءات الجالسين بعيداً عن الميدان، ومن الأفضل عدم النظر إلى خماسية تونس في مرمى موريتانيا، لكيلا تحدث المفاجأة التي قد تقطع الطريق على الأبيض وتمنعه من مواصلة مشواره في البطولة.

من المفيد جداً أن يخوض الأبيض أكبر عدد من المباريات في كأس العرب، فهو في حاجة إلى تحضير جيد لما تبقى من مباريات تصفيات كأس العالم 2022، لذلك عليه أن يتأهل إلى الدور المقبل في البطولة.

ننتظر من الأبيض أن يؤدي بأسلوب أقوى وأجمل في مباراة الجمعة، وأن يبقى مع كبار المنتخبات العربية.