الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

«ألف للتعليم» تنظم منتدى التحوّل الرقمي في قطاع التعليم

نظمت «ألف للتعليم»، في مقرها الرئيس بمدينة مصدر، أعمال منتداها التعليمي الأول، تحت عنوان «التحول الرقمي في قطاع التعليم».

وجمع المنتدى عدداً من أبرز الأكاديميين والخبراء والباحثين في مجال التعليم من مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك أعضاء المجلس الاستشاري في شركة «ألف للتعليم» وهم: الدكتور جون راتي أستاذ مساعد في كلية الطب في جامعة هارفرد، والدكتور ريان باكر أستاذ مساعد في قسم التعليم وعلوم الحاسوب في جامعة بنسلفانيا، والدكتور بارثا تالوكدار أستاذ مساعد في قسم التعليم الآلي في المعهد الهندي للعلوم، إضافة إلى ممثلين وخبراء من وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة.

وركز المنتدى - الذي شمل عدداً من الجلسات والندوات والعروض التوضيحية - على أهم التطورات والرؤى المستقبلية لتطبيق التكنولوجيا في مجال التعليم وأبرز البحوث والاكتشافات في مجال الذكاء الاصطناعي والرسوم البيانية وقياس مستوى المشاركة في الصفوف الرقمية.


كما استعرض المنتدى التجربة الرائدة والآفاق المستقبلية لشركة «ألف للتعليم» والتعريف بنظامها التعليمي المبتكر القائم على التكنولوجيا الرقمية.


ومن الموضوعات الرئيسة التي تناولها المنتدى التحول الرقمي في قطاع التعليم في دولة الإمارات، حيث سلط الضوء على «نظام ألف» الذي يوفر للطلبة بيئة تعليمية رقمية ممتعة وسهلة الاستعمال، طورها خبراء في مجال التكنولوجيا والتعليم لتجمع بين أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا والمناهج التعليمية التي تستهدف طلاب اليوم.

وقال جيوفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لشركة «ألف للتعليم» إن هذا المنتدى أسهم في تبادل الأفكار والرؤى وتطوير المبادرات والاستراتيجيات، حيث تعتمد الشركة على مجموعة من القيم الرئيسة أهمها المرونة والانفتاح على فرص التعلم والاستكشاف لدعم التحول الرقمي في مجال التعليم.

وأشار إلى أن إجمالي الاستثمار العالمي في مجال تكنولوجيا التعليم بلغ 9.5 مليار دولار العام الماضي كما شهد سوق تكنولوجيا التعليم ظهور فيض من المنتجات العديدة والمتنوعة وتداول عبارات وكلمات علمية وتكنولوجية مثل الذكاء الاصطناعي، لافتاً إلى أن «ألف للتعليم» بادرت بتطوير نظام متطور يركز على التفاعل التعاوني بين الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور وتعزيز البناء الاجتماعي للمعرفة.

وتضمن المنتدى تكريم المدارس الحكومية والخاصة التي تعتمد «نظام ألف» التعليمي وهي مدارس الصقور والأصايل وفاطمة بنت مبارك وسعد بن معاذ وعتيقة بنت عبدالمطلب ومكة المكرمة والظاهر والخير وقطر الندى والنخبة، فضلاً عن مدرسة «مابلوود» والمدرسة البريطانية بالخبيرات في أبوظبي.