السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
No Image Info

منطقة الفجيرة الطبية: لا تلاعب في الإجازات المرضية

نفى مدير منطقة الفجيرة الطبية، الدكتور محمد عبدالله سعيد، وجود أي تلاعب في الإجازات المرضية، بفضل نظام التصديق الإلكتروني لهذه الإجازات، مشيراً إلى جرد عدد الإجازات التي يقدمها كل طبيب في المستشفيات والعيادات العاملة في الإمارة نهاية كل عام.

وذكر أن تشريعات وزارة الصحة ووقاية المجتمع نظمت عملية منح الإجازات المرضية وحددتها في تخصص الطبيب، حيث يمكن أن يصدر الممارس إجازة حتى ثلاثة أيام، فيما يمنح كل من الطبيب الاختصاصي والاستشاري ضمن صلاحياتهم سبعة أيام قابلة للتمديد لـ 14 يوماً، مشيراً إلى أن الإجازات المتكررة وتلك التي تتجاوز أربعة أيام تخضع إلى لجنة طبية.

ووفقاً لسعيد، فإن إمكانية التلاعب في الإجازات المرضية معدومة، إلا أن هناك حالات قليلة غير مستحقة، ترجع إلى سوء تقدير الطبيب المعالج.


وشدد على أن الإجازة المرضية حق يكفله القانون، ولا يجوز رفضها من قبل مسؤولي العمل، لكن بإمكانهم الرجوع إلى اللجنة الطبية للتأكد من صحتها.

وبخصوص الإجازات المرضية من خارج الدولة، أفاد برفضها في حال توافر العلاج في مستشفيات الدولة، ما لم يكن المريض مبتعثاً للعلاج من قبل جهة رسمية.

من جهته، أكد مدير دائرة الموارد البشرية في الفجيرة، محمد خليفة الزيودي، أن الدائرة أوقفت منذ مدة استقبال إجازات مرضية من خمس عيادات، معللاً ذلك بتكرار الأعذار الطبية من قبل بعض الموظفين، مستغلين سهولة الحصول على الإجازات من تلك العيادات.

وأضاف أن الدائرة حصرت عدد الأعذار الطبية، واكتشفت تكرارها من جهات بعينها لتبلغ المنطقة الطبية في الفجيرة بذلك، بهدف منع عرقلة أعمال المراجعين بسبب التغيب بغير عذر حقيقي يستدعي الإجازة المرضية.

ورفض الزيودي التشكيك في رأي الطبيب المانح للإجازة، لكنه أشار إلى أنه من حق المؤسسة التثبت في حال تكرار الأعذار الطبية من الطبيب ذاته، لأكثر من مرة.

وصرّح بأن 70 في المئة من الإجازات المرضية المقدمة في دوائر الإمارة تتعلق بمرافقة الأمهات لأطفالهن، حيث إن المرافق يأخذ حكم المريض في الإجازات.

#بلا_حدود