الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

66 غرفة عشوائية في «منزل ميسلون» المحترق

سلامة الكتبي ـ الشارقة

توفيت امرأة وطفل، نتيجة حريق شبّ في منزل بمنطقة ميسلون في الشارقة، فيما تعرض أفراد أسرة آسيوية تقطن المنزل لإصابات بليغة نقلوا على إثرها إلى مستشفى الكويت بالشارقة.

وأكدت إدارة الدفاع المدني في الشارقة، أن المنزل المحترق استأجره شخص وقسّمه إلى 66 غرفة عشوائية صغيرة، وأجره بشكل غير قانوني لأفراد وعائلات، من دون إذن المالك.


وأوضحت الإدارة لـ «الرؤية»، أن أصحاب المنزل يتحملون الخطأ الأكبر، لكونهم تأخروا في إبلاغ الجهات المعنية، مشيرة إلى أن الحريق جاء على محتويات البيت كاملاً والمنزل المجاور، كما امتدت النيران إلى سيارة المتوفية التي كانت متوقفة أمام المنزل واشتعلت بها النيران.


وحول تفاصيل الحادثة، ذكرت الإدارة أن البلاغ ورد إلى غرفة عمليات الإدارة الساعة 9:43 دقيقة، أمس الأول، ويفيد باندلاع حريق في أحد منازل منطقة ميسلون بالشارقة، وعليه انتقلت فرق الإطفاء إلى موقع الحادث خلال دقيقتين، وعملت على إخماد الحريق نهائياً الساعة 10:17 دقيقة مساء.

بدوره، أفاد أختر خان، وهو صاحب المنزل المجاور للمنزل المحترق، بأنه شعر باندلاع حريق في المنزل المجاور الذي يقطن فيه أكثر من 60 شخصاً، وسمع أصواتاً تتعالى وصراخاً عند باب منزله، ما اضطره للخروج مسرعاً لاستطلاع الأمر، واكتشاف اندلاع ألسنة اللهب في منزل جيرانه الذين خرجوا جميعاً عند الشارع الرئيس، وكان بينهم رجل مسن بدأ يستغيث بالمارة ويطلب منهم إنقاذ ابنته وطفلها اللذين كانا داخل المنزل.

وأشار إلى أنه بعد دقائق قليلة تم إخراج امرأة وطفلها وكانا متوفيين بسبب الاختناق، أما والد المرأة المتوفية البالغ من العمر 67 عاماً، فأصيب بأزمة قلبية حين علم بوفاة ابنته وطفلها، وسقط في موقع الحادث، وتم إسعافه ونقله مع المتوفيين إلى المستشفى بواسطة سيارة الإسعاف الوطني، فيما تولت فرق الدفاع المدني فور وصولها إخلاء جميع ساكني المنزل المحترق وسكان المنازل المجاورة له.

ونوه بأن المتوفية لديها طفلان يبلغان من العمر سبعة وتسعة أعوام، سافر أحدهما مع والده وثمانية من أفراد أسرته إلى بلده باكستان قبل وقوع الحريق بنحو ثلاثة أيام.

وقالت إحدى الجارات من جنسية آسيوية تقطن في بناية تقع خلف المنزل المحترق، أنها استيقظت على صوت انفجارات عالية، وعندما هرعت لإلقاء نظرة شاهدت الحريق والسكان يهربون للخارج، لافتة إلى أن الدخان المتصاعد وصل إلى داخل منزلها، وتسبب لزوجها بأزمة تنفسية حادة، لكونه يعاني من الربو، على الرغم من إخلاء الشرطة لبنايتهم وعدم عودتهم إليها إلا صباح اليوم التالي.