الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

الأجندة الثقافية تحدد التحديات في 10 مجالات

حددت الأجندة الثقافية، الأولى من نوعها، التحديات التي تواجه القطاع الثقافي في الدولة من خلال 10 مجالات رئيسية، بما فيها المواهب الوطنية المؤهلة، واعتماد الإبداع والابتكار في الثقافة، والتمويل والاستدامة الثقافية، والاعتماد على العلوم والتكنولوجيا ومخرجاتها، ودور الحكومة والخدمات الحكومية، ومكانة اللغة العربية، وبيئة الحياة الإيجابية والسعادة، والهوية الوطنية والتلاحم المجتمعي، والبنية التحتية والمرافق للثقافة الإماراتية، إضافة إلى الدبلوماسية الثقافية والعلاقات الدولية.وتمثل الأجندة الثقافية الإطار الاستراتيجي لتنمية القطاع الثقافي في الإمارات للفترة من عام 2018 إلى عام 2031، والذي يهدف إلى تطوير قطاع ثقافي رائد يرسخ مكانة الدولة في المجالات الثقافية، نحو تحقيق محاور «مئوية الإمارات 2071».

وأكدت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي أن الإمارات تسعى لترسيخ مكانتها الثقافية كبوابة للمعرفة والعلم عبر تبني وتطبيق استراتيجيات داعمة ترتكز على الدبلوماسية الثقافية لتسهم الإمارات بشكل فاعل في تطور مسيرة الركب الإنساني، وتعزز سمعتها كعاصمة للثقافة والفنون.

كما تسعى الأجندة الثقافية إلى ابتكار أفضل الحلول التي تسهم في تخطي التحديات للرقي بالقطاع الثقافي في الدولة وخدمة وتمكين المجتمع بطريقة مستدامة، بحيث تجعل الثقافة أداة اقتصادية توفر فرصاً وظيفية وتطرح البدائل المهنية.
#بلا_حدود