السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021
No Image Info

راشد الأنصاري .. همة على قدر المسؤولية



«هو الاتحاد الذي دفع بدولتنا لتكون في مصاف الدول المتقدمة، وأتاح لنا نحن أبناء الإمارات أن نكون جزءاً من الدارسين في أبرز العلوم الفريدة المتقدمة»، هكذا هنأ الطالب راشد أحمد الأنصاري، الذي يدرس الهندسة الكيمائية والبيئية في جامعة كوينزلاند بأستراليا، وطنه الإمارات باليوم الوطني الـ 47.

وأوضح أنه اختار دراسة تخصصين اثنين رغبة منه في توظيفهما لخدمة الدولة التي تواكب الثورة العالمية المتوجهة لمجال الطاقة النووية والنظيفة، لا سيما بعد أن دخلت الإمارات مجال إنتاج الطاقة النووية عبر برنامجها النووي السلمي الطموح لبناء أربعة مفاعلات في موقع براكة بأبوظبي.

ويتطلع لأن يكون عنصراً رئيساً في الاستراتيجيات الطموحة التي تستجيب للتغيرات السريعة، والتي تضعها الإمارات على أولوية أجنداتها المستقبلية مثل «استراتيجية الإمارات للطاقة 2050».

وأكد الدعم الذي تقدمة حكومة الإمارات للشباب المواطن عبر توفير فرص الدراسة في الجامعات المصنفة ضمن قائمة الأفضل عالمياً، مؤكداً أن هذا النهج ليس غريباً على من تربى في كنف المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أجمع العالم على شخصه المعطاء.

ويتمنى في اليوم الوطني الــ47 للإمارات الغالية أن تبقى دوماً في مصاف الدول العالمية، متصدرة المراكز الأولى في جميع المجالات «لا يسعني في يوم المجد إلا أن أقول للحكومة الرشيدة إن «عيال زايد» على قدر المسؤولية التي أوليت لهم، والهمة التي غرستموها في نفوسهم لجعلهم أكثر إصراراً على تحقيق أهدافهم السامية».
#بلا_حدود