الأربعاء - 15 يوليو 2020
الأربعاء - 15 يوليو 2020

شكلمة بحرينية بنكهة الحلوى العمانية في «الشيخ زايد التراثي»

الرؤية ـ أبوظبي

يشكل مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018 نقطة التقاء مهمة للتراث الخليجي المتشابه في الكثير من عناصره ومفرداته وحرفه التقليدية ومنتجاته التي تتقاطع في طرق تحضيرها واستخداماتها وما تمثل من قيمة تراثية ومعنوية لدى أبناء الخليج.

واهتم الجناحان البحريني والعماني بعرض مجموعة كبيرة من المنتجات اليدوية التي تجسد الحرف التقليدية القديمة التي امتهنها رجال ونساء الخليج قديماً، بالإضافة إلى بعض الأكلات الشعبية والملابس والأكسسوارات النسائية.


ويتكون الجناح البحريني من 12 محلاً تعرض منتجات متنوعة تجسد الكثير من عناصر التراث البحريني وحرفه التقليدية التي ما زالت قائمة حتى اليوم ويمتهنها الكثير من الرجال والنساء.

ويعرض أحد محال الجناح مجموعة كبيرة من مجسمات للسفن الخشبية بأنواعها من البوم والبانوش والسمبوك والبتيل والجلبوت وغيرها بأحجام مختلفة تعد هدية تراثية قيمة لتزيين المكاتب والبيوت بلمسة تراثية أنيقة.

ويعمل حرفي بحريني على صناعة هذه المجسمات أمام زوار المهرجان شارحاً لهم قصة كل نوع وطرق تصنيعه واستخداماته.

ويجذب المحل المجاور الكثير من زوار الجناح، حيث يعرض مجموعة كبيرة من صناديق المبيت البحرينية متعددة الأحجام والاستخدامات، والتي كانت تستخدم قديماً في حفظ متعلقات العروس ليلة زفافها.

وتعمل بعض محال الجناح على التعريف بالأكلات الشعبية البحرينية وطرق تحضيرها، حيث يعرض أحد المحال أكلات متنوعة من السمبوسة والنشاب والشكلمة البحرينية، يجاوره محل يعرض الحلوى البحرينية مع الزلابية والمتاي.

ويمارس حرفي صناعة المنسوجات على النول في أحد المحال أمام الزوار مستخدماً مجموعة من الخيوط مختلفة الألوان التي يشكل بها على النول قطعة قماش عصرية بروح تراثية يمكن استخدامها في تزيين غرف المنزل.

ويعتبر الجناح العماني في الحي الخليجي نقطة جذب مهمة للزوار، عبر ما تعرضه محاله الـ13 من منتجات تراثية مصنعة بالطرق التقليدية لتجسد الهوية العمانية، وأكلات شعبية شهيرة تمثل تراث وعادات وتقاليد معظم الولايات العمانية، خصوصاً الحلوى العمانية والعسل الجبلي العماني.

ويتزين أحد المحال بمجموعة كبيرة من رمز السلطنة وهو الخنجر العماني وجرابه المعهود بنقوشه وزخارفه الإبداعية الجميلة، يجاوره محل يعرض مجسمات للكثير من السفن الشراعية مثل السمبوك والهوري، بالإضافة إلى مجسمات لأشهر القلاع والحصون بالسلطنة.

ويعتبر محل الحلوى العمانية وجهة معظم زوار الجناح الذين اعتادوا للعام الرابع على التوالي التزود بالكثير منها عبر الجناح العماني بالمهرجان.
#بلا_حدود