الاحد - 03 مارس 2024
الاحد - 03 مارس 2024

شاهد .. شروط موحدة لرغيف خبز صحي

تعكف اللجنة الوطنية للأغذية، ودائرة الصحة في أبوظبي، على إنجاز مشروع لجعل رغيف الخبز صحياً، باحتوائه على نسب أملاح ودهون معقولة وغير مؤثرة في الصحة العامة كبديل لعشوائية استخدام المخابز في الدولة لكميات الملح في الخبز.

ورصدت دائرة الصحة مخابز تضع أملاحاً بشكل مبالغ فيه يصل إلى ثلاثة أضعاف الكميات الصحية، وأخرى ضعفين، بينما وجدت مخابز أخرى تضع كميات مقاربة للنسب المعقولة، وستعمل بالتعاون مع المخابز على خفض نسبة الأملاح 25 في المئة عن الكميات الحالية.

وحسب تقرير حديث صادر من منظمة الصحة العالمية، فإن الخبز وحده يسهم بـ 20 في المئة من كمية الملح المتناولة في الوطن العربي.




وقالت مديرة دائرة الصحة العامة في دائرة الصحة الدكتورة أمنيات الهاجري إن الدائرة تعمل مع اللجنة الوطنية للأغذية في وزارة الصحة حالياً على إنجاز معايير موحدة للمخابز بشكل اتحادي، فيما يخص كميات الأملاح والدهون الواجب توفرها في رغيف الخبز، موضحة أن المقترح بدأ تنفيذه على أرض الواقع في إمارة أبوظبي، إلا أن الدائرة ترى أهمية تنفيذه بشكل اتحادي لخفض نسبة الأملاح والدهون في رغيف الخبز بما لا يؤثر في المذاق.

وأضافت: «ما يحدث الآن في المخابز هو استخدام كميات الملح بشكل عشوائي، إذ تتفاوت لدى المخابز بشكل كبير، ما يحتم وجود قاعدة موحدة بكميات الملح والدهون في المخابز على مستوى مناطق الدولة».

من جهتها، أكدت عضوة اللجنة الوطنية للأغذية في وزارة الصحة واختصاصية التغذية في دائرة الصحة - أبوظبي الدكتورة أروى المضواحي أن الدائرة اجتمعت مع كثير من المخابز في الإمارة، وطلبت منهم تحليل نسبة الملح والدهون، وكشفت نتيجة التحاليل وجود نسب عالية جداً من الملح والدهون في بعض المخابز، وصلت إلى ثلاثة أضعاف النسبة الصحية، فيما كانت لدى مخابز أخرى قريبة من المعقولة.

وأوضحت المضواحي: «وجدنا مخابز تستخدم نسبة 700 مليغرام من الملح لكل 100 غرام من الطحين، وهذه نسب عالية للغاية، وهناك مخابز أخرى وصلت فيها نسبة الملح إلى 400 مليغرام لكل 100 غرام وهذه النسبة تعتبر أيضاً عالية، موضحة أن الدائرة اتفقت مع تلك المخابز على خفض نسبة الملح المستخدم 25 في المئة عن النسبة المستخدمة الحالية بغضون 24 شهراً».

وبيّنت أن الدائرة تبذل جهوداً بالتوازي مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع على أن يتم توحيد معايير واشتراطات استخدام الأملاح والدهون بشكل موحد في كل مخابز الدولة قريباً ومراقبة ذلك من خلال الجهات المختصة مثل هيئة المواصفات والمقاييس ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة.

وتتسبب كثرة استخدام الملح في الأطعمة، لا سيما رغيف الخبز الأكثر استخداماً لدى شرائح المجتمع كافة، في ارتفاع ضغط الدم إذ إن الخلل في توازن المعادن في الجسم وزيادة كمية الصوديوم قد يؤدي إلى احتباس الماء في الجسم، وبالتالي زيادة حجم الدم وزيادة الضغط معه، كما تتسبب الأملاح في إحداث مشاكل في الكلى وتشكيل حصوات لاحقاً، إضافة إلى الإضرار بشرايين الكلى الدقيقة وتشكيل خطورة على كفاءتها.

ولا تبتعد مشاكل زيادة الأملاح في الجسم عن القلب، إذ إن زيادة تناول الملح يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ما يساعد على زيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب والشرايين وتضخم وزيادة في حجم القلب، ما يجعل القلب ضعيفاً وأكثر عرضه للتعب والجلطات والسكتات المفاجئة.

وبحسب تقرير حديث صادر عن منظمة الصحة العالمية، فإن كمية الصوديوم المتناولة في مناطق مختلفة من الوطن العربي تكون أكثر من خمسة غرامات لكل شخص يومياً، أي أنها تتجاوز الكمية الموصى بها.