السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

التشبع والمنافسة يخفضان أسعار فنادق أبوظبي 57 %



انخفضت أسعار الإقامة في فنادق أبوظبي بنحو 57 في المئة خلال عام 2018، مقارنة بأسعارها في 2017، فيما أوضح مسؤولون بالقطاع تراجع الأسعار نتيجة توجه المنشآت الفندقية لتقليصها حفاظاً على ارتفاع نسب الإشغال، في ظل تشبع السوق وزيادة عدد الغرف، ما رفع من حدة المنافسة.

وأكدوا نجاح القطاع في تقديم عروض سعرية أسهمت في المحافظة على نسب إشغال وعوائد جيدة مقابل كلفة التشغيل، لا سيما في المواسم والعطلات.

وبحسب مؤشرات لمركز الإحصاء، فقد حافظت الفنادق على معدلات إشغال بأكثر من 70 في المئة حتى الربع الثالث من 2018، فيما حققت نمواً في ليالي الإقامة بمتوسط ثمانية في المئة مع تحقيق نمو في الإيرادات بمتوسط خمسة في المئة.

وقال رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا الفندقية ناصر النويس إن الزخم الذي تشهده السوق من حيث عدد الفنادق وإجمالي الغرف المتاحة، دفع المشغلين لإطلاق عروض تنافسية للمحافظة على نسب الإشغال.

وتابع أن القطاع يعاني بشكل عام منذ العام الماضي من انخفاض العائدات، وهو مايتطلب استحداث الكثير من الأنماط الجاذبة للسياح ومقيمي الفنادق.

وأفاد مدير فندق شاطئ الراحة كمال الزياتي بأن الفنادق بشكل عام استطاعت تحقيق عائدات مناسبة لخطط التشغيل باستحداث برامج للإقامة استناداً إلى السياحة الداخلية، مثل طرح باقات سعرية متنوعة لتلبية متطلبات مختلف الشرائح.

وقال المتخصص في القطاع الفندقي أحمد حامد إن إطلاق برامج للسياحة الداخلية أسهم في تعزيز النشاط، مشيراً إلى أن الأسعار والعروض، خصوصاً في الحجوزات الإلكترونية، أسهما في المحافظة على نشاط السوق.
#بلا_حدود