السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021
No Image Info

تخريج برنامج الموظفات التطوعي الأول

أكد وزير التربية والتعليم حسين بن إبراهيم الحمادي أن برنامج الموظفات التطوعي الأول المخصص للمعلمات نجح، رغم قصره، في تعزيز الروح الوطنية لديهن، كما أن التحاقهن فيه يعد فخراً، ما يخلق جيلاً قادراً على تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس.

وشهد الحمادي حفل تخريج برنامج الموظفات التطوعي الأول المخصص للمعلمات، الذي نظم بالتنسيق بين القيادة العامة للقوات المسلحة ممثلة بهيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية ووزارة التربية والتعليم لمدة أسبوعين، في مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية.

ويهدف البرنامج إلى صقل مهارات المعلمات في الجوانب العسكرية والأمنية، إضافة إلى تعزيز وتطوير الجانب التوعوي والأكاديمي لديهن، وذلك للرغبة التي أبدينها والتجاوب الكبير بمختلف فئاتهن العمرية تجاه خدمة الوطن بكل فخر واعتزاز ومن دون أي تردد في تقديم الغالي والنفيس لأجل وطنهن.

وأفادت إدارة مدرسة خولة بنت الأزور العسكرية، في كلمة لها خلال الحفل، بأن برنامج الموظفات التطوعي الأول سيتوالى وهذه الدورة الأولى بوصفها أول دورة موظفات تطوعية تسابقن من السلك التعليمي من إمارات الدولة لخوض هذه التجربة الجديدة والفريدة والممتعة، الشاقة والشيقة بلهفة وحب.

من جانبها، عبرت إحدى الخريجات عن سعادتها وشكرها للقيادة الحكيمة التي وفرت لهن فرصة الانضمام لخدمة الوطن وشرف الذود عنه.

وكان وزير التربية والتعليم زار مدرسة خولة بنت الأزور والتقى بالمعلمات واستمع لكل الاقتراحات والملاحظات منهن، واطلع عن كثب على ما تلقينه من تأهيل وما اكتسبنه من مهارات ميدانية.

وأشاد بالدورة الأولى للمعلمات اللاتي حرصن على الانتساب واستثمار الوقت والإجازة ليرفعن من مستواهن وقدراتهن ليخدمن الوطن، وقال: «جئتن إلى هنا هدفكن خدمة دولتكن واستثمرتن الوقت، ونتمنى أن نرى أثره في الميدان التربوي قريباً، وأنا سعيد وفخور بكن، كونكن الدورة الأولى للمعلمات، فأنتن فخر للإمارات وفخر لوزارة التربية والتعليم وفخر لأهاليكن».
#بلا_حدود