الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

للمرة الأولى في الإمارات .. مواطن يُنتج 13000 نبتة زعفران



تمكن المواطن محمد الحوسني من تطبيق تجربة جديدة من نوعها في الإمارات، من خلال زراعة نبات الزعفران بحديقة منزله، متغلباً بذلك على عوامل طبيعية مختلفة، دفعت خبراء ومختصين إلى تأكيد عدم ملاءمة هذه الزراعة للبيئة المحلية.

ونجح الحوسني في إنتاج 13 ألف نبتة زعفران، ويعتزم التوسع في زراعته على مساحات أكبر مستقبلاً.

وقال الحوسني إنه يهوى زراعة الأشجار المثمرة والفواكه والخضراوات في حديقة منزله منذ صغره، ولكنه خاض تحدياً كبيراً لزراعة الزعفران، المعروف بـ «الذهب الأحمر»، لا سيما أن السائد أن زراعته تطلب أجواء باردة وتربة خصبة وعناية خاصة.

وذكر أنه واجه هذه التحديات بالتعمق في القراءة والبحث ومتابعة تجارب ناجحة لزراعة الزعفران في السعودية استمرت ستة أشهر، مشيراً إلى أنه بدأ التجربة في سبتمبر عام 2017، إلا أنه فشل في المرة الأولى، فقرر زراعته في الأشهر الشتوية بداية من منتصف شهر أكتوبر.150 ألف زهرة

أوضح الحوسني أن استخراج كيلوغرام من الزعفران يتطلب زراعة 150 ألف زهرة، مشيراً إلى أنه بعد نجاح التجربة قرر زراعتها بالتوسع في مزرعته، مبيناً أن زراعة متر مربع واحد تتطلب زرع 80 نبتة، وتنتج بدورها نحو 160 زهرة.

وتابع: «دورة زراعة نبات الزعفران في بيئة الإمارات تبدأ في شهر أكتوبر، حيث تزرع وتسقى البصيلات وتبدأ في التزهير لمرة واحدة فقط بعد شهر ونصف، وفور انتهاء مرحلة التزهير تبدأ مرحلة توالد البصيلات، والتي تستمر حتى نهاية أبريل».

سر «الصنعة»

لفت الحوسني إلى أن التوابل توجد داخل زهرة الزعفران، ويتم استخلاصها وتجفيفها إما في الشمس أو من خلال جهاز خاص للتجفيف أو بحرارة النار.

ولم يتردد الحوسني في كشف سر نجاح تجربته، أو سر «الصنعة»، حيث يقول حول كيفية إكثار الزعفران: «بعد تجفيف الأوراق في نهاية الموسم يتم استخلاص البصيلات التي توالدت في التربة وحفظها في مخزن غير مكيف حتى الموسم المقبل، حيث إن تركها في التربة يؤدي إلى احتمالية خسارتها، نظراً لارتفاع درجات الحرارة في الصيف».

سيرة زهرة

زهرة الزعفران، أو ما يعرف بالذهب الأحمر، تعد أحد النباتات الطبية العطرية التي تدخل في تحضير الطعام، لإضفاء نكهة مميزة نظراً لرائحته الزكية النفاذة ومذاقه الخاص، إلى جانب احتوائه على صبغة ملونة طبيعية «كاروسين» تمنح لوناً مميزاً للمأكولات.

ويأتي في المرتبة الثانية بعد الذهب من حيث القيمة العالية، وهو واحد من أغلى المواد الموجودة على الأرض، وله خصائص طبية وعلاجية كبيرة.

يستخرج الزعفران من تجفيف زهرة صغيرة مملوءة بشعيرات ناعمة وطرية، ذات لون أحمر داكن على أطرافه شيء من البياض.

غني بالفيتامينات

يحتوي الزعفران على عدد من الفوائد والفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة منها الكالسيوم، الحديد، الفسفور، البوتاسيوم، الدهون، البروتين، وفيتامينات سي وب 1 وب 2 وب 3.

وتوجد ثلاثة أنواع من الزعفران، أفضلها «زعفران الزهرة» ثم «زعفران بوشال» و«زعفران أبوشيبة».
#بلا_حدود