السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

الفنانة زينة أمام جنح دبي .. والحكم 24 الجاري

سمر إدريس ـ دبي

حجزت محكمة الجنح في دبي، الحكم في قضية الممثلة المصرية «زينة» وشقيقتها، إلى 24 يناير الجاري.

وتعود تفاصيل القضية، إلى أن شجاراً وقع بين الممثلة زينة، وزوجين أجنبيين من أصول عربية، في فندق أتلانتس خلال يونيو الماضي، إذ أظهرت تحقيقات النيابة العامة في دبي، أن الممثلة زينة، رأت ابنة الزوجين البالغة 12 عاماً، تحمل هاتفها النقال أثناء جلوسها قريباً من حوض السباحة في الفندق، فظنت أنها تصورها، فصرخت عليها وشتمتها بجملة «يا حيوانة».

وعندما سمع والد الفتاة الصراخ وشتم الممثلة لابنته توجه نحوها ليفهم السبب، وأخبر الفنانة «زينة» أن ابنته لا تتحدث اللغة العربية ولا تفهمها، فتحدثت الممثلة اللغة الإنجليزية وشتمتها مرة أخرى.

وأشارت التحقيقات إلى أن الممثلة استخدمت لغة قوية جداً في الشجار وشتمت الأب والأم والطفلة، وتراشق الطرفان بالاعتداءات اللفظية والجسدية فيما بينهما، حتى فصل أمن الفندق بينهما وأبلغوا الشرطة وتم تحويلهم جميعاً إلى مركز شرطة البرشاء.

وأفادت محامي دفاع الزوجين عواطف محمد شوقي في مرافعتها بأن التقرير الطبي، أكد أن الممثلة سحبت الطفلة من يدها اليسرى ما تسبب لها بخدوش وكدمات وتورم في صدغها الأيمن.

وذكرت المحامية أن الممثلة اتهمت الفتاة بتصويرها، ولكن تحقيقات الشرطة أكدت خلو هاتف الطفلة من أي مواد مرئية تخص الممثلة، كما تطرقت المحامية إلى قضايا مشابهة تورطت بها الممثلة سابقاً وشقيقتها وتم الحكم على الأولى في إحدى القضايا بالحبس شهر في موطنها مصر.

واستندت عواطف محمد أثناء المرافعة إلى شهادة نادل كان موجوداً وقت الحادثة، حيث أكد في التحقيقات أنه رأى الممثلة تهاجم الطفلة وتسبها، كما أن ترجمة الشتائم من الإنجليزية إلى العربية التي شتمتها للزوجين والطفلة يعاقب عليها القانون بالسجن ستة أشهر.

في المقابل، طلب محامي الممثلة وشقيقتها محمود عزب من المحكمة أن توجه اتهامات بالاعتداء الجنسي ضد الزوج للمسه منطقة حساسة من جسد شقيقة الممثلة أثناء الشجار، ثم قدم تقريراً طبياً يفيد بأن موكليه أصيبا بكدمات في عدة أجزاء من أجسادهما نتيجة للهجوم.

وقال المحامي «سحبت الزوجة الممثلة من شعرها، واعتدت عليها هي وابنتها، وهاجم الزوج الأخت وصدم رأسها في عمود أسمنتي».

وأضاف عزب «ادعوا أن ابنتهم لا تتحدث العربية ولكنها فعلت، لكونها من أصل عربي»، ومع ذلك قدمت المحامية عواطف وثائق تفيد بأن الفتاة من أصول عربية لكنها ولدت ونشأت في الولايات المتحدة، والشرطة استجوبتها باللغة الإنجليزية لأنها لا تتحدث العربية.
#بلا_حدود