الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

إنقاذ مواليد بأوزان أقل من 500 غرام



استقبل قسم العناية المركزة في مستشفى لطيفة بدبي 975 طفلاً من حديثي الولادة العام الماضي، بارتفاع نحو خمسة في المئة مقارنة بعام 2017 الذي تعامل فيه القسم مع 918 حالة.

وأكد استشاري طب الأطفال الخدج رئيس قسم الأطفال في مستشفى لطيفة الدكتور محمود صالح الحليق أن 60 في المئة من الأطفال الذين دخلوا العناية المركزة ولدوا قبل الأوان ما بين الأسبوع الـ 22 وستة أيام لغاية الأسبوع الـ 37 من الحمل، وبلغت نسبة الوفيات من إجمالي الحالات نحو ستة في المئة، مشيراً إلى أن معظمها بسبب وجود عيوب خلقية في الطفل لا علاج لها.

وأشار إلى أن «القسم استقبل سبع حالات لأطفال تقل أوزانهم عن 500 غرام بعد ولادة مبكرة، أحد هؤلاء الأطفال ولد بوزن 400 غرام، واستطعنا إنقاذ ستة أطفال خرجوا من المستشفى بوضع صحي ممتاز، باستثناء طفل واحد توفي بسبب عيوب خلقية في الدماغ والقلب والرئة».

وتحدث حليق عن أبرز حالات الولادة المبكرة التي استقبلها العام الماضي وأنها تعود لثلاثة أسباب، تتصدرها أمراض الضغط المرتفع، يليها وضع الرحم كأن يكون عنق الرحم منخفضاً، وبعضها يعود إلى وجود التهابات.

وأوضح رئيس قسم الأطفال في مستشفى لطيفة أن هناك عوامل مرضية ونفسية تؤدي إلى الولادة المبكرة بصفة عامة وهي أمراض الضغط المرتفع، العيوب الخلقية الموجودة في الرحم، قصر عنق الرحم، حدوث التهابات، التدخين، شرب الكحول، التوتر وبذل جهد زائد من قبل الحامل، لافتاً إلى أن بعض حالات الولادة المبكرة تحدث لأسباب أخرى غير معروفة.

وأضاف الحليق «لاحظنا أن بعض حالات الولادة المبكرة التي استقبلها القسم خضعت للتلقيح الصناعي، منها حالة تلقيح صناعي لثلاثة أطفال في حمل واحد»، مبيناً أن عملية التلقيح الصناعي قد يكون سبباً في تعرض الحامل للولادة المبكرة في حال لم يؤخذ بالاعتبار عدد الأجنة التي يتم إرجاعها إلى الرحم، فكلما ارتفع عدد الأجنة فهناك احتمالية لحدوث الولادة المبكرة.

ويقدر متوسط إقامة الأطفال الخدج في قسم العناية المركزة 21 يوماً ونصف اليوم، وفي حال كان وزن الطفل أقل من 500 غرام فهو يحتاج إلى فترة شهرين ونصف الشهر، ويتم تخريجه من المستشفى عندما يبلغ وزنه 1.8 كيلوغرام بعد التأكد من أن الأم قادرة على التعامل معه بطريقة صحيحة.
#بلا_حدود