الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
No Image Info

تحويل 1325 مركبة للعمل بالغاز الطبيعي في أبوظبي ودبي والعين



حولت مواصلات الإمارات 1325 مركبة للعمل بالغاز الطبيعي العام الماضي عبر مراكزها المعتمدة في أبوظبي ودبي والعين.

وقال مدير مركز الاتحاد لتحويل المركبات للعمل بالغاز الطبيعي في مواصلات الإمارات عبدالحكيم سعيد عبدالحكيم إن المؤسسة حولت أيضاً 1050 مركبة عام 2017، لتبلغ نسبة النمو في عدد المركبات المحولة نحو 21 في المئة.

وأشار إلى أن نجاح المشروع ومردوده الاقتصادي المجدي وأهميته البيئية شجعت على ارتفاع الطلب في تحويل المركبات.

وتحدث عبدالحكيم عن المميزات التي يحظى بها الغاز الطبيعي المضغوط على الصعيدين البيئي والاقتصادي باعتباره وقوداً بديلاً مثالياً قليل التكلفة، ويعد من أنظف أنواع الوقود وأكثرها أماناً ومنفعة مقارنة بمصادر الطاقة الأخرى.

وأشار إلى أن تحويل المركبات للعمل بنظام الغاز الطبيعي يسهم في خفض الغازات المنبعثة من العادم والبصمة الكربونية للمركبة بنسبة تصل إلى 70 في المئة، بينما يمكن تحقيق العائد الاقتصادي للمتعامل عبر تقليل التكاليف، لا سيما أن تكلفة الغاز الطبيعي أقل من تكلفة وقود البترول بشكل عام في محطات التعبئة.

وأوضح أن مواصلات الإمارات حددت قائمة بتكاليف تحويل المركبات يتم تحديدها بالاعتماد على سعة محرك المركبة المراد تحويلها، مؤكداً استرجاع التكلفة بعد ثمانية إلى عشرة شهور من موعد التحويل، نظراً لانخفاض تكلفة تشغيل الغاز الطبيعي في المركبات مقارنة بأنواع الوقود الأخرى.

وأكد إتمام عمليات التحويل في ثلاثة مواقع تابعة لمواصلات الإمارات في أبوظبي ودبي والعين، ويمكن للمتعامل تعبئة مركبته بالغاز الطبيعي في أكثر من 30 محطة تعبئة منتشرة في كل من أبوظبي والعين ودبي والشارقة.

وحول الزمن المستغرق لعملية التحويل؛ أفاد عبدالحكيم سعيد بأن تحويل المركبة يستغرق من أربع إلى خمس ساعات بحد أقصى، مشيراً إلى أن أي تعديل في محرك السيارة يتم فقط بإضافة بعض الأجزاء الخاصة بنظام الغاز الطبيعي المضغوط من دون إحداث أي تلف للضمان الأصلي الخاص بالشركة المصنعة للمركبة، وبالتالي تعمل السيارة بنظام الوقود المزدوج وفق اختيار السائق (غاز أو بنزين).
#بلا_حدود