الاحد - 16 يونيو 2024
الاحد - 16 يونيو 2024

محمد بن زايد يبحث تعزيز العلاقات والمستجدات الدولية مع وزير الخارجية الأمريكي

وام ـ أبوظبي

بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، عدداً من القضايا والمستجدات الإقليمية والدولية، مع مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة الذي يزور البلاد حالياً ضمن جولة في المنطقة.

وتبادل الجانبان وجهات النظر بشأنها، إضافة إلى تعاون البلدين في إرساء دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة. واستقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الخارجية الأمريكي أمس في قصر الشاطئ، وبحث معه علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.


واستعرض الجانبان خلال اللقاء الذي حضره سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مجالات التعاون القائمة بين البلدين والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها بما يخدم المصالح الاستراتيجية للبلدين والشعبين الصديقين.


من جهة أخرى، استعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، في قصر الشاطئ أمس، مع قائد بعثة الدعم الحازم التابعة لحلف شمال الأطلسي «الناتو» والقوات الأمريكية في أفغانستان الفريق أول أوستن ميلر، التعاون والتنسيق المشترك بين البلدين في المجالات والشؤون الدفاعية والعسكرية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما تطرق اللقاء إلى دور البلدين في مواجهة التطرف والعنف والإرهاب، وأهمية تعزيز هذا التعاون بما يخدم المصالح المتبادلة للبلدين الصديقين ويدعم مختلف الجهود والمبادرات الهادفة إلى تحقيق الأمن والاستقرار لدول المنطقة وشعوبها.

في سياق آخر، استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس جمهورية مالي إبراهيم أبوبكر كيتا في قصر الشاطئ أمس. وبحث سموه والرئيس المالي علاقات الصداقة والتعاون المشترك وسبل تطويره بما يحقق مصالح البلدين وشعبيهما خاصة في الجوانب التنموية والاقتصادية والاستثمارية التي تخدم عملية التنمية والتطوير في البلدين.

وأكد سموه حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم ومساعدة الدول الشقيقة والصديقة التي تسعى إلى تحقيق التنمية الاقتصادية وتطوير قطاعاتها الحيوية.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا والموضوعات التي تهم البلدين.

من جانبه، أعرب الرئيس المالي عن شكره وتقديره للمساعدات التنموية والإنسانية التي تقدمها دولة الإمارات العربية المتحدة إلى بلاده منوهاً بمساهمة الدولة الفاعلة في تطوير قطاعات التعليم والصحة والبنية التحتية والخدمية.

وشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ورئيس مالي، أمس في قصر الشاطئ، مراسم توقيع اتفاقية بين «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» وجمهورية مالي ممثلة في وزارة الاقتصاد والمالية بقيمة 25 مليون دولار بهدف دعم المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في جمهورية مالي.

وبارك سموه والرئيس المالي الاتفاقية، وأعربا عن أملهما أن تعزز هذه الاتفاقية العلاقات الثنائية بين البلدين وتفتح مجالات أوسع للتعاون المشترك بما يعود بالخير والمصلحة للبلدين والشعبين الصديقين.

وقال رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع حسين جاسم النويس، إن الاتفاقية توفر إطاراً مالياً وفنياً لدعم الجهود الحكومية في جمهورية مالي الهادفة إلى نشر وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال وتمكين المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في الجمهورية.

وتوقع مساهمة هذه الحزمة من التسهيلات في خلق وظائف جديدة، وتعزيز دور المرأة في المجالات الاقتصادية فضلاً عن دورها في دعم وتعزيز جهود التنمية في المناطق الأكثر فقراً في جمهورية مالي الصديقة.

من جهته، أثنى وزير الاقتصاد والمالية في جمهورية مالي الدكتور بوبو سيسي، على أهمية الدعم الذي قدمته ولا تزال تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة لجمهورية مالي، في مختلف المجالات والأصعدة كافة، خاصة فيما يتعلق بالجوانب الإنسانية والاقتصادية والتنموية.