الاثنين - 26 يوليو 2021
الاثنين - 26 يوليو 2021
No Image Info

حتى لا تخذلنا عقولنا

توجد مشكلة متفاقمة بين كثير من الناس، وتنتشر بين مختلف فئات المجتمع من الصغار وصولاً للكبار، وهي النسيان، ولكن الملاحظة الجديرة بالتمعن تتعلق بالرابط بين معضلة النسيان والسهر، فحسب ما نشره موقع سي أن أن تحت عنوان ثماني حقائق لا تعلمها عن الذاكرة، فإن قدرة الدماغ على استرجاع المعلومات تزيد خمس مرات بعد أخذ قيلولة لمدة 45 دقيقة، وأثناء النوم فقط يقوم الدماغ بمهمة ضرورية جداً جداً للذاكرة وهي أنه يحيك المعلومات التي تلقاها باليقظة، فيقوم بنقل المعلومات في الذاكرة المؤقتة إلى الذاكرة طويلة الأمد، لذلك ليس بالأمر الغريب أن يعاني الأشخاص المعتادون على السهر أو الأرق من ضعف الذاكرة أو مشاكل في استرجاع المعلومات.

وهذا يجعلنا نفهم أن حرمان العقل من النوم يفوّت فرصة معالجة البيانات والمعلومات، وفعلاً إنه أمر مؤلم أن تكون سلوكيات بسيطة كالسهر والاستجابة للمشتتات يمكنها أن تسبب لنا معوقات كثيرة في أعمالنا وفي حياتنا بصفة عامة، وتسبب فشلاً قد يقودنا نحو الإحباط واليأس وجلد الذات.

غني عن القول أن خير طريقة للتغلب على ما يكسونا من حالة النسيان هي في اتخاذ قرار الآن بمنح العقل ما يستحقه من الراحة الجسدية ليتمكن من القيام بوظيفته في التعامل مع المعلومات التي وردت إليه، وإذا لم نفعل ولم نتخذ مثل هذا القرار فإن الخشية من أن يخذلنا العقل في أحلك اللحظات ولا يساعدنا لتجاوز العقبات أو لا يقدم لنا حلولاً ومخارج مبتكرة وذكية.

[email protected]
#بلا_حدود