السبت - 22 يونيو 2024
السبت - 22 يونيو 2024

اللجنة الوطنية العليا لـ «عام التسامح» تبحث مقترحات للأنشطة المجتمعية

اللجنة الوطنية العليا لـ «عام التسامح» تبحث مقترحات للأنشطة المجتمعية
عقدت اللجنة الوطنية العليا لـ «عام التسامح» اجتماعها الأول، برئاسة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة، وبحضور الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، نائب رئيس اللجنة.

واستعرض الأعضاء المشاركون في الاجتماع عدداً من المقترحات والآراء التي يمكن بلورتها إلى برامج وأنشطة وفعاليات في «عام التسامح»، كما تمت مناقشة جملة من الأفكار حول شعار «عام التسامح»، وكذلك أنشطة ومقترحات مجتمعية بهذه المناسبة.

ورحب سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، في مستهل الاجتماع بأعضاء اللجنة، مؤكداً عظم المسؤولية الملقاة على عاتق اللجنة في هذه المناسبة الوطنية العظيمة، وضرورة تنفيذ توجيهات قيادة الدولة الحكيمة بالعمل على ترسيخ الدور الريادي الذي تلعبه دولة الإمارات بوصفها عاصمة عالمية للتسامح والتعايش الحضاري.


وأشار سموه إلى أهمية البناء في عام التسامح على المكتسبات الوطنية والإنجازات المحققة في «عام زايد».


وأضاف سموه أننا حريصون انطلاقاً من إرث القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أرسى دعائم وطن الخير والتسامح والعطاء الإنساني، على أن يكون التسامح في الإمارات منهاج عمل وأسلوب حياة ونموذجاً فريداً يقتدى به عالمياً.

من جانبه، أكد الشيخ نهيان بن مبارك، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، كان من سماته الرئيسة التسامح، حيث أرسى، رحمه الله، نهج التسامح في دولة الإمارات الذي أضحى راسخاً في ظل دعم ورعاية القيادة الرشيدة.

يذكر أن اللجنة الوطنية العليا لعام التسامح تم تشكيلها بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان 2019 «عام التسامح» في دولة الإمارات، وبقرار من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.