الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
No Image Info

تمويل الابتكارات الطلابية ذات الجدوى

قال المتحدث الرسمي باسم مهرجان أبوظبي للعلوم ورئيس لجنة الابتكار في دائرة التعليم والمعرفة المهندس سند حميد أحمد، إن المشاريع المسجلة في المهرجان من طلبة المدارس والجامعات في إمارة أبوظبي مرشحة لترى النور في حال كانت ذات جدوى اقتصادية حقيقية.

وأكد عقد اتفاق بين المهرجان ودائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي لتقديم الدعم المالي والقانوني والتجاري الذي يتيح تنفيذ المشاريع الابتكارية بعد دراسة جدواها الاقتصادية والعوائد المادية المتوقعة منها ضمن ست فئات رئيسة.

وتلقى المهرجان حتى الآن 200 ابتكار مقدمة من شباب المدارس والجامعات وأفراد المجتمع، حيث ستفرز في الأسبوع المقبل تلك الأفكار، ومن ثم ترشح للحصول على جوائز ضمن الفئات الست.

وستتولى دائرة التنمية تسجيل براءات الاختراع للمبتكر توفير الدعم المالي والتسويقي للمشاريع المؤهلة أو الفائزة بالجوائز في حال كانت قابلة للتنفيذ، وذات جدوى اقتصادية.

وتطرق أحمد، إلى ربط عدة مشاريع ابتكارية من جامعة الإمارات بدائرة التنمية الاقتصادية بالفعل، والانتهاء من تسجيل براءات اختراع لها، وبدء تنفيذها على أرض الواقع.

وأضاف أحمد، أن المهرجان يغطي مناطق أبوظبي الثلاث أبوظبي والعين والظفرة بمجموع 95 ورشة عمل مرجحاً إقبال 120 ألف زائر.

من جهتها، أكدت دائرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي أنها تفسح المجال لتسجيل براءات الاختراع للمبتكرين من خلال الجهات الشريكة، وتقدم لهم أشكال الدعم المادي والفني كافة.

وأوضحت أن الدعم التخصصي يشمل مراحل الابتكار كافة بدءاً من تسجيل براءات الاختراع أو تقديم الدعم الفني كتطوير تلك الأفكار، أو إيجاد الدعم المالي بالتعاون مع البنوك المتخصصة حتى تحوّل الأفكار إلى منتجات واقعية.

وأضافت أن دعم المبتكرين تقديم النماذج التطبيقية، وتقييم التكنولوجيا، ودعم القيم السوقية من أجل دعم براءات الاختراع وتحويلها إلى منتج تجاري حقيقي اعتماداً على العلم والتكنولوجيا والابتكار المستدام في مختلف المجالات.

وقالت الطالبة المبتكرة شمة الجلاف، من مدرسة أم الإمارات بأبوظبي والتي ابتكرت جبيرة ذكية باستخدام الموجات الصوتية لتحديد موضع الكسر من دون الحاجة لزيادة مساحة التجبير، إن إتاحة تنفيذ الابتكارات العلمية على أرض الواقع سيزيد من أعداد المبتكرين وكذلك سيشجع المبتكرين أنفسهم على تطوير أبحاثهم.

وأشارت إلى أن التحدي الرئيس أمام أي مبتكر هو التمويل لكن بتوافره فإن الفرصة تكون سانحة لإجراء المزيد من الأبحاث والابتكارات التي تفيد المجتمع وتحقق عائداً اقتصادياً للمبتكر.

بدوره، ذكر الطالب عبدالله الجناحي في الصف الثامن، وأحد المشاركين في ابتكار ريبوتات قادرة على أداء مهمات بسيطة والمنتسب في نادي الإمارات العلمي، أن تبني تنفيذ الأفكار العلمية المبتكرة سيساعدك المبتكرين على تجويد صناعتهم والاستمرار في مسيرة الابتكار.

* 27 ألف طالب

رجحت دائرة التعليم والمعرفة حضور ومشاركة نحو 27 ألف طالب وطالبة لفعاليات المهرجان، منهم 19200 طالب وطالبة في مدينة أبوظبي، و6500 طالب وطالبة في مدينة العين، فضلاً عن 1600 طالب وطالبة وتنظيم خمس ورش عمل تفاعلية في الظفرة.

كما توقعت أن يزور فعاليات المهرجان، الذي ستنظمه خلال الفترة من 31 يناير حتى 9 فبراير 2019 في أبوظبي والعين والظفرة، ما يقارب من 120 ألف زائر.

وستستضيف فعاليات المهرجان منطقة «عَ البحر» في كورنيش أبوظبي، وحديقة الجاهلي بمدينة العين، وسيتي مول في منطقة الظفرة.
#بلا_حدود