الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

سكان «ميسلون» يطالبون بتحويل مسارات الطرق لاتجاه واحد

يشكو سكان من منطقة ميسلون في الشارقة ازدحام الطرق الداخلية، واكتظاظها بالمركبات، واضطرارهم بسبب قلة المواقف إلى ركن سياراتهم على جوانب الطرق المخصصة أصلاً لاتجاهين متعاكسين، ما يغلق أحد الاتجاهين، ويعرقل حركة المرور ويشوه المنظر الحضاري.

وطالبوا عبر «الرؤية» الجهات المعنية بتطوير ورفع كفاءة الطرق الداخلية عبر تحويلها لاتجاه واحد، فيما أكدت هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة أنها بصدد إجراء دراسة خلال فترة زمنية وجيزة لرفع كفاءة طرق المنطقة.

من جانبها، أشارت بلدية الشارقة إلى تقسيم مستأجرين الوحدات السكنية، وإعادة تأجيرها بالباطن وفق نظام الأسرّة أو الوحدات السكنية المصغرة ما يزيد المركبات ويفاقم المشكلة.

* تعطيل الحركة واستهلاك الوقت

وقال علي سليمان، «أحد سكان المنطقة» إن ضيق المساحات الجانبية أمام البيوت دفع السكان إلى استخدام جانب الطريق كمواقف لمركباتهم ما أسهم في إغلاق أحد الاتجاهين، فأضحت الشوارع التي تمر من أمام هذه البيوت باتجاه واحد فقط عملياً رغم تخصيصها لاتجاهين متعاكسين.

وأوضح أن هذا الحال بات يعرقل حركة دوران المركبات عند انتقالها بين الشارعين، ويستهلك أوقات مستخدمي هذه الطرقات في الانتظار نتيجة اكتظاظها بأعداد كبيرة من المركبات.

* تشويه المنظر الحضاري للمدينة

وأشار إلى أن «ميسلون» من المناطق القديمة في الشارقة، ويقطنها أعداد كبيرة من الآسيويين من فئة العمال الذين يستخدمون الدراجات النارية في تنقلاتهم بين سكنهم وأماكن عملهم، ونظراً لعدم وجود مواقف أمام هذه البيوت فإنهم يستخدمون الشوارع أمام البيوت السكنية لركن دراجاتهم ما يسفر عن تكدس أعداد كبيرة منها إلى جانب مركبات السكان.

كما تطرق إلى اضطرار سكان المنطقة نتيجة ذلك إلى استغلال المساحات أمام وخلف البيوت وتحويلها إلى مواقف غير نظامية ما يشوه المنظر الحضاري للمنطقة، ويعيق حركة الحافلات المدرسية التي تنقل الطلبة للمنطقة، فضلاً عن تعطيل وإرباك حركة سير المركبات خصوصاً عند توجههم لأماكن عملهم في الصباح.

* أزمة مسائية

وأيده الرأي خليل الزارعي، «أحد سكان المنطقة» الذي أشار إلى أن حركة المركبات في الصباح تكون سلسة مقارنة بساعات المساء نظراً لتوجه معظم السكان في بداية اليوم إلى أماكن عملهم، وخلوّ الشوارع من المركبات التي تركن مساء في الشارع.

وناشد الجهات المعنية في الإمارة بجعل الطريق باتجاه واحد وتخصيص اتجاه معاكس يمكن للمركبات الانتقال إليه عبر حركة دوران كامل.

* استغلال مسارب الطرق الداخلية

من جهته، قال مدير إدارة صيانة الطرق في هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة الدكتور المهندس محسن بلوان، إن منطقة «ميسلون» تضم كثافة سكانية عالية ما أوجد أعداداً كبيرة من المركبات فيها.

وأوضح أن مساحة الأراضي في هذه المناطق محدودة مقارنة بالمناطق السكنية الجديدة، وبالتالي تكون مواقف المركبات أمام البيوت قليلة مقارنة بأعداد سيارات قاطنيها، الأمر الذي دفع سكاناً لاستغلال مسارب طرقات داخلية مارة من أمام منازلهم وتخصيصها كمواقف لمركباتهم.

* تنظيم الدوران وتحديد الاتجاهات

وأردف بلوان، أن هيئة الطرق والمواصلات تلقت العديد من الشكاوى والمطالبات من سكان المنطقة بهذا الخصوص، وطرحت حلولاً عدة، منها تحويل شوارع المنطقة باتجاه واحد، وتخصيص الآخر كمواقف جانبية للمركبات، على غرار ما تم تطبيقه في منطقة «أبوشغارة» حالياً، بهدف تسهيل حركة مرور المركبات في الطرقات، وتنظيم حركة الدوران، وتحديد الاتجاهات.

وأوضح أن إنجاز هذه الدراسة يستغرق شهراً إلى ثلاثة أشهر لتعرض بعدها على الجهات المختصة في الإمارة بهدف اعتمادها وتنفيذها.

* تأجير بالباطن

من جانبها، أرجعت بلدية الشارقة ازدحام مركبات السكان أمام البيوت في منطقة ميسلون إلى قيام بعض مستأجري البيوت بتقسيمها إلى وحدات سكنية، ومن ثم تأجيرها بالباطن وفق نظام الأسرّة أو الوحدات السكنية المصغرة لمجموعة من العمال والعوائل الآسيوية.
#بلا_حدود