الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021
No Image Info

«على خطى زايد» شعار منتدى شباب الإنسانية الإماراتي الباكستاني



انطلقت في مدينة كراتشي فعاليات منتدى شباب الإنسانية الإماراتي الباكستاني برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس العليا لمؤسسة التنمية الأسرية، والذي يهدف إلى ترسيخ ثقافة العمل التطوعي والعطاء الإنساني.

وتأتي فعاليات الدورة العاشرة من المنتدى تحت شعار «على خطى زايد»، والتي تتزامن مع المهام الإنسانية لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية.

كما تأتي الفعاليات بمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبتنظيم من أكاديمية زايد الإنسانية وبمشاركة نخبة من الشباب من الإمارات وباكستان انسجاماً مع الروح الإنسانية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وامتداداً لجسور الخير والعطاء لأبناء زايد الخير الذين خطوا خطاه في مجالات العمل الإنساني في شتى بقاع العالم.

شراكة بين المؤسسات

وقالت رئيسة الاتحاد النسائي العام نورة السويدي إن منتدى شباب الإنسانية يهدف إلى تفعيل المشاركة بين المؤسسات الحكومية والخاصة، لتبني مبادرات إنسانية لتمكين الشباب في العمل التطوعي والعطاء الإنساني من خلال إكسابهم مهارات علمية وعملية تنمي من قدراتهم الميدانية في العمل الإنساني للمساهمة في تخفيف معاناة الفئات المعوزة، بغض النظر عن اللون أو الجنس أو العرق أو الديانة.

وأضافت أن تنظيم الدورة الحالية لمنتدى شباب الإنسانية جاء بعد نجاح «سلسلة منتديات شباب الإنسانية» التي تنظم في مختلف دول العالم بمبادرة من زايد العطاء وبرنامج الشيخة فاطمة للتطوع وبشراكة استراتيجية مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني.

وأكدت السويدي أن المنتدى في محطته الحالية في كراتشي ينظم ضمن حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج المرأة والطفل لعلاج الفقراء في باكستان وبالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة وغير الربحية.

وأشارت إلى أن التنظيم الدوري لمنتدى شباب الإنسانية يأتي ضمن سلسلة من المبادرات الهادفة إلى إعداد الشباب القيادي في العمل التطوعي والإنساني في المؤسسات الحكومية والخاصة، ويتضمن المنتدى برامج تطوعية ميدانية وجلسات حوارية وملتقيات علمية تسهم بشكل فعال في تنمية مهارات الشباب، وبالأخص المرأة، وبناء قدراتها لتمكينها من قيادة العمل التطوعي والإنساني في حملات الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية وعياداتها المتنقلة ومستشفياتها المتحركة والتي تسهم بشكل فعال في التنمية الصحية المستدامة من خلال إيجاد حلول واقعية لمشاكل صحية في مختلف الدول.

استقطاب الشباب

من جانبها، أكدت سفيرة العمل الإنساني الدكتوة ريم عثمان أن نهج الإمارات الإنساني عالمي ولا يفرق في مساعداتها وإسهاماتها الإنسانية بين الشعوب على أسس عرقية أو دينية أو مذهبية وإنما تمد يدها إلى الجميع.

وقالت إن منتدى شباب الإنسانية يتيح الفرصة لاستقطاب الشباب وتأهيلهم واكتسابهم مهارات تمكنهم من المشاركة الفعالة في خدمة الإنسانية من خلال التطوع الميداني في العيادات المتنقلة والمستشفى الميداني للمرأة والطفل والتي ستغطي جميع الأقاليم الباكستانية.

وأوضحت أنه سيتم فتح باب التطوع للشباب للمشاركة في برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع الميداني في باكستان، والذي سيقدم حلولاً واقعية ميدانية للتخفيف من معاناة المرضى من خلال العمل في وحدات تخصصية ميدانية وحافلات طبية متحركة وعيادات متنقلة ومجهزة بأحدث التجهيزات الطبية وفق أفضل المعايير.نقلة نوعية لتمكين المرأة

ثمنت المديرة التنفيذية لمبادرة زايد العطاء مديرة مركز الإمارات للتطوع العنود العجمي جهود سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في مجال العمل الإنساني، وأشادت بالدور المميز والمبتكر لحملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية ومستشفياتها الميدانية، والتي قدمت نقلة نوعية في مجال تمكين المرأة في مجالات العطاء الإنساني في المنطقة في نموذج مبتكر يعد الأول من نوعه في المنطقة باستخدام عيادات متنقلة ومستشفى ميداني يقدم أفضل الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرأة والطفل.
#بلا_حدود