الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

تستهدف الدار احتضان الأطفال الرضّع دون العامين. (الرؤية)

تستهدف الدار احتضان الأطفال الرضّع دون العامين. (الرؤية)

780 رضيعاً من أبناء السجينات في «دار الأمان»

سلامة الكتبي ـ الشارقة

استقبلت دار الأمان التابعة لدائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، منذ إنشائها قبل نحو عشرة أعوام، 790 رضيعاً من أبناء نزيلات المنشآت العقابية والإصلاحية في الإمارة.

وقالت مديرة الدار مريم إسماعيل، إن الدار تهدف إلى إيواء أطفال النزيلات ورعايتهم بصورة مؤقتة بحيث يكونون قرب أمهاتهم ليتمتعوا بحنانهن، ويتمكنّ من إرضاعهم بصورة طبيعية بغية تهيئتهم وإعدادهم مستقبلاً للاندماج في المجتمع بصورة سلسة وصحية ونفسية من دون الإخلال بقوانين وأمن السجن.

وتستهدف الدار احتضان الأطفال الرضّع من دون العامين، لتوفر لهم حاضنة اجتماعية آمنة، ضمن شروط محددة، أبرزها، أن يكون محولاً من جهة رسمية، وأن يكون الإيواء مؤقتاً من سن الولادة إلى عمر السنتين، مع توفير الأوراق الثبوتية أو مستند بديل ومحضر القضية.

كما أشارت إلى تقديم باقة من الخدمات لأبناء النزيلات بهدف ضمان سلامتهم وعدم وقوعهم في دائرة الحرمان الاجتماعي، إلى جانب التطبيب، والتمريض، وخدمات الصيدلة، والعناية بالذات، والعلاج الطبيعي، فضلاً عن مجموعة برامج دينية وترفيهية ورياضة ترفيهية وفنية للأطفال.

كما تنفذ الدار محاضرات توعوية للنزيلات بالتعاون مع جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية عن أهمية الرضاعة بشكل دوري، علاوة على الساعات التعليمية للنزيلات حول طرق العناية بالطفل، وغيرها من الأمور التي تخص الطفل الرضيع.

ولفتت إلى أنه عند تعدي الطفل العامين من عمره، تتواصل النزيلة مع طفلها وتراه عبر برنامج «رؤية» الإلكتروني الذي يتيح للأبناء رؤية الوالدين نزلاء إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية.
#بلا_حدود