الاثنين - 27 مايو 2024
الاثنين - 27 مايو 2024

تأشيرة 6 أشهر بلا رسوم للبحارة

تأشيرة 6 أشهر بلا رسوم للبحارة
استحدثت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، تأشيرة للبحارة وأصحاب السفن والطاقم، متعددة الدخول، مدتها ستة أشهر، ودون رسوم.

كشف مساعد المدير العام لقطاع شؤون المنافذ البحرية والبرية في إقامة دبي العميد صلاح القمزي، الذي أشار إلى أن القرار الجديد منح العاملين في القطاع البحري الاستقرار وحرية الدخول والخروج، وأنه جاء بعد الاتفاق مع شركات اليخوت والكروز.

وأضاف أن قطاع المنافذ البحرية سهل عمل أصحاب السفن القادمة للصيانة، بأن وفر إجراء معاملات الدخول قبل الوصول بـ 24 ساعة، الشيء الذي حقق ارتفاعاً في الأعمال بمقدار 26 في المئة مقارنة مع عام 2018.


وقال إن الإدارة تسير قدماً في تحقيق خطتها الاستراتيجية 2020 الهادفة استقبال مليون مسافر عبر البواخر السياحية، مشيراً إلى أن عدد المسافرين في 2018 بلغ 595 ألف مسافر وبحار منهم 168 ألفاً و857 طاقماً بحرياً.


وأوضح القمزي أن 90 في المئة من معاملات القطاع تنجز إلكترونياً.

وكشف عن أن القطاع استقبل 150 باخرة في الموسم السياحي الذي بدأ منتصف 2017، وانتهى في النصف من 2018، من عدد 179 باخرة سُجلت مسبقاً وستدخل تباعاً خلال العام، مشيراً إلى أن المنفذ استقبل 26 ألف مسافر في يوم واحد خلال الموسم، وتعامل بكفاءة واحترافية مع هذا الرقم المهول الذي تمثل في خمس بواخر سياحية في كل واحدة 3000 مسافر عدا عن طاقم الباخرة الذي يبدأ من 1500 طاقم بحري، وتم إنجاز جميع معاملات الدخول للسياح والطاقم في الوقت المحدد.

* مركز المعلومات الإسلامي

أكد رئيس قسم مراقبة جوازات الرصيف الساحلي بقطاع المنافذ البحرية ملازم أول خليفة الحمادي، تخصيص زاوية ثابتة بمسمى «معلومات الإسلام» لتعريف الأجانب بالدين الإسلامي والاطلاع على العادات والتقاليد في الدولة، ويضم منشورات بخمس لغات.

وقال العميد صلاح القمزي إن قطاع المنافذ البحرية حصل على جوائز عدة منها المركز الأول في جائزة إكسلنسي من بريطانيا، فيما حصل على المركز الأول في أفضل فريق عمل سياحي والمركز الثالث في جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز.

* حالات إنسانية في عام التسامح

قال رئيس قسم مراقبة جوازات الرصيف الساحلي بقطاع المنافذ البحرية ملازم أول خليفة الحمادي، إن المنفذ استقبل ستة مسافرين إندونيسيين واجهوا ظروفاً صعبة استمرت ستة أشهر، حيث سافروا بباخرة في جولة حول العالم، إلا أنهم لم يتمكنوا من النزول في أي دولة خلال الرحلة البحرية بسبب خلل في جوازات سفرهم، وعند وصولهم إلى دبي عرضوا مشكلتهم، وعمل القطاع على التواصل مع السفارة الإندونيسية لمعالجة الخلل في الجوازات وتم بعد ذلك إصدار تأشيرات سياحية لهم، ما مكنهم من النزول إلى اليابسة، وقدمت السفارة شكرها لإقامة دبي والقطاع على إنهاء معاناتهم.