الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021
DroFcIMXgAAHztl

DroFcIMXgAAHztl

مليون زائر لـ «لوفر أبوظبي» .. وحفل عالمي للذكرى السنوية الأولى

نجح متحف اللوفر أبوظبي في جذب أكثر من مليون زائر خلال عامه الأول بعد افتتاحه في نوفمبر 2017، ومثّل مواطنو الدولة والمقيمون فيها 40 في المئة من هذا العدد، مقابل 60 في المئة للزوار والسياح، ما يعزز سمعة المتحف ضمن لائحة المؤسسات الثقافية الرائدة على مستوى العالم.

وخلال عامه الأول، استضاف المتحف أكثر من 1000 رحلة مدرسية، وقدّم 5000 جولة إرشادية وورشة عمل و115 فعالية خاصة، تنوّعت بين عروض بيت العود والحوارات وعروض الأفلام والحفلات الموسيقية التي ضمت أكثر من 400 فنان من 22 بلداً، بما في ذلك الحفل العالمي لنجمة البوب البريطانية دوا ليبا اليوم احتفالاً بالذكرى السنوية الأولى.

وساهمت «مانجا لاب»، وهي مساحة خاصة بالثقافة اليابانية المعاصرة، في جذب الشباب بشكل كبير، فيما تستمر فعالياتها حتى الخامس من يناير 2019.


وقال محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بهذه المناسبة: «منذ عام مضى قدّمنا اللوفر أبوظبي هدية من الإمارة إلى العالم»، مضيفاً أن «النجاح الأكبر الذي حققناه، والذي استغرق عشر سنوات من العمل الدؤوب، تمثل في تأسيس الجيل القادم من الإماراتيين المتخصصين في مجال المتاحف، الذين تدربوا وفق أعلى المعايير في عالم الثقافة وأصبحوا قادة في مجالاتهم».

يذكر أن 47 في المئة من موظفي المتحف هم من الإماراتيين، كما أن فريقاً من أمناء المتحف الإماراتيين الموهوبين يعمل على تشكيل مجموعة المتحف، كما يعمل إماراتيون آخرون في قسمَي التعليم والوساطة في المتحف.

بدوره، قال مانويل راباتيه مدير متحف اللوفر في أبوظبي إنه «منذ البداية، حمل هذا المشروع رؤية إمارة أبوظبي التي لا تعرف المستحيل، وقد سعينا إلى تقديم تجارب للزوار تحتفي بإبداع الإنسان».

وكشف اللوفر أبوظبي في فصل الخريف هذا العام عن استحواذه على 11 قطعة عالمية المستوى وضمها إلى قاعات عرضه إلى جانب قروض جديدة من 13 مؤسسة فرنسية شريكة ومن متاحف إقليمية وعالمية.

وفي إطار أول تغيير كبير لمعروضات المتحف الذي تم بالتعاون مع المتاحف الفرنسية الشريكة، أعاد المتحف تجديد المعروضات في قاعات عرض الفن الحديث والمعاصر بشكل كبير، وأجرى تحديثات على طريقة عرض القطع، كما أضاف 40 قطعة فنيّة جديدة ليكتشفها الزوار على مدى العام المقبل.

يذكر أن بعض القطع الرئيسة المُعارة، مثل «لا بيل فيرونيير» للفنان العالمي ليوناردو دي فينشي المُعارة من متحف اللوفر باريس، و«الصورة الشخصية لوالدة الفنان ويسلر» المُعارة من متحف أورسيه، ستبقى في أبوظبي لعام إضافي، ليصل عدد القطع الفنية المعروضة إلى 300 قطعة.

وقال جان لوك مرتينيز، رئيس متحف اللوفر ومديره: «قبل عام فتح متحف اللوفر أبوظبي، الذي وصفه البعض بأجمل متحف في العالم، أبوابه أمام الزوار .. وها نحن اليوم نحتفل بالنجاح المبهر الذي حققه، إذ يجذب الزوار ويحتضنهم بين أروقته».

وفي فبراير 2018 أطلق اللوفر أبوظبي معرض الطريق الفني الذي حاز العديد من الجوائز، وهو أول معرض فني على طريق سريع في العالم، وقد امتد على طول 100 كم على الطريق السريع بين دبي وأبوظبي، وتمكن السائقون من الاستماع، عبر موجات محددة على جهاز الراديو، إلى شرح مفصّل حول كل قطعة فنيّة وهم يمرون إلى جانب اللوحات التي تعرضها.

ويعقد اللوفر أبوظبي ندوة بعنوان «في رحاب المتحف» في الذكرى السنوية الأولى لافتتاحه، يتم تنظيمها بالتعاون مع مدرسة اللوفر للدراسات العليا، تضم كبار العاملين في قطاع المتاحف لمناقشة موضوع المتاحف في عصر العولمة من خلال مجموعة من المحاضرات والجلسات الحوارية.
#بلا_حدود