الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

مواطن يحول سفينة والده ذات الـ60 عاماً إلى مقهى شبابي مبتكر

حول الشاب الإماراتي خالد بن فيصل بن خالد القاسمي سفينة والده القديمة، التي يزيد عمرها على 60 عاماً، إلى مقهى شبابي مبتكر، يفوح بعبق الماضي الممزوج برائحة القهوة الإيطالية والفرنسية الحديثة والموكا واللاتيه المخلوطة بحليب الزنجبيل وحبات الهيل.

قاده شغفه إلى البحث والتعمق واستكشاف أسرار إعداد القهوة بمختلف أنواعها، فوجد غايته في «لندن سكول أوف كوفي» إذ كان يدرس إدارة الأعمال في لندن آنذاك، وظل يتردد على مدرسة القهوة لنقل العديد من المذاقات العالمية إلى الإمارات، وتحديداً إلى سوق الشناصية القديم في قلب الشارقة، حيث يوجد مشروعه «ريشيوز كافيه».

وضع خالد القاسمي تصاميم مشروعه ليوفر بيئة مثالية تلبي تطلعات جميع الفئات، خصوصاً الشباب للاستمتاع بأفضل مذاق للقهوة، لا سيما أنها ترتبط بشكل وثيق بالعادات اليومية وجزء أصيل من عادات الضيافة الإماراتية.


وقال الشاب الإماراتي إن مشروعه يعتمد على توفير مكان ممتع يشعر فيه الزائر بالسعادة والراحة والانتماء، كما أنه صنع كل مكوناته من الكراسي والطاولات والسقف من الخشب الطبيعي الذي تصنع منه السفن الإماراتية القديمة، وتحديداً سفينة والده.


وأضاف: «في يوم ما شاهدت والدي يتحدث عن تغيير وتجديد خشب سفينته القديمة، فلمعت في ذهني فكرة بتحويل خشب هذه السفينة إلى مقهى، ونجحت الفكرة تجارياً، ولا سيما بالنسبة للشباب المواطنين والسياح الذين يفضلون تلمس الموروث التاريخي عن قرب».

ولعل استعراض مفردات التراث في قالب عصري يشبه سلسلة المقاهي العالمية مثل «ستار بوكس» و«كوستا» هو السبب الرئيس الذي مثل حافزاً ودافعاً أساسياً للشباب في الإقبال على المقهى، الذي يعد علامة فارقة بين مختلف المقاهي.