الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

«العين السينمائي» .. أول مهرجان لشباب الإمارات

في أول ردة فعل شبابية عملية على توقف العديد من المسابقات والمهرجانات التي كانت تستوعب نتاجاتهم، قام سينمائيون إماراتيون شباب بالكشف عن مهرجان سينمائي متكامل ينطلق 30 أبريل المقبل، تحت مسمى مهرجان العين السينمائي، يقبل المشاركات المحلية والخليجية، ويصل مجموع جوائزه إلى 300 ألف درهم.

واستقبل منتمون لصناعة السينما هذه الخطوة التي تعتمد على التمويل الذاتي بتفاؤل كبير، معبّرين عن دعمهم الكامل لزملائهم القائمين على تنظيمه.

وقال الفنان طلال محمود، الذي حقق عدداً من الجوائز في مهرجان الخليج السينمائي، قبل أن يتم إلغاؤه «سأكون أول المشاركين في هذه المظلة الجديدة التي تمثل أملاً لكل سينمائي إماراتي، وسأبدأ فوراً في تجهيز عمل جدير بالمنافسة».


وأضاف «الدورات الثلاث الأولى قد تكون بمثابة دورات تأسيسية، يتلمس فيها المهرجان طريقه، وعلينا جميعاً الالتفاف حول منظميه ودعمهم».

وأوصى السيناريست والممثل الإماراتي منظميه بتجنب أي تحيز سواء في لجنة اختيار العروض المشاركة أو لجان التحكيم، والاستفادة من أخطاء بعض المهرجانات الأخرى.

الفنان العيناوي ياسر النيادي أشار إلى أنه تابع بثاً مباشراً لوقائع الإعلان عن المهرجان، مضيفاً : «فرِح وسعيد بمولد مظلة جديدة للأفلام الإماراتية، وهذا الشعور يتضاعف كون مدينتي العين هي التي تحتضن هذه التظاهرة».

وأبدى الفنان الشاب مروان عبدالله سعادته بالكشف عن إقامة «العين السينمائي»، واصفاً إياه بالمظلة الجديدة لصناع السينما الإماراتيين والخليجيين، وخصوصاً الشباب.

وسيكون المهرجان الذي سيقام على مدار أربعة أيام بوابة لرعاية المواهب الشابة ودعم صناع السينما المحليين تحت شعار «سينما المستقبل».

وأوضح مدير المهرجان عامر سالمين المري، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس الأول، أن الحدث يعتبر منصة سينمائية جديدة للمحترفين والمواهب والطلبة والهواة.

الصقر الإماراتي

أوضح مدير المهرجان عامر سالمين المرين أن تقديم طلبات المشاركة مفتوح للجميع حتى 31 مارس المقبل، منوهاً بأن أمام المتنافسين نحو أربعة أشهر لإنتاج أفلامهم.

وأكد مرونة الشروط للمشاركات في الدورة الأولى بهدف استقطاب أكبر عدد من المبدعين وصناع المحتوى السينمائي ليكون بوابة لعرض الأعمال الإماراتية المتميزة.

وأشار سالمين إلى أن مهرجان العين السينمائي خصص جوائز نقدية يصل مجموعها إلى نحو 300 ألف درهم.

وتتنوع مسابقات المهرجان ما بين مسابقة «الصقر الإماراتي» للأفلام الطويلة والقصيرة، «الصقر لأفلام زايد»، «الصقر الخليجي»، «الصقر لسينما العالم» و«الصقر للفيلم المدرسي».

وتبلغ جائزة أفضل فيلم إماراتي طويل نحو 50 ألف درهم والقصير 40 ألف درهم، كما خصصت جوائز لأفضل فكرة وأفضل ممثل فضلاً عن أفضل فيلم للطلبة.

أفلام قصيرة وسينما «الموبايل»

أكد مدير المهرجان أنه تم تخصيص فئة الأفلام القصيرة تحت مظلة مسابقة الصقر الإماراتي بست جوائز، موضحاً أن الاهتمام بها يكمن في أنها تعكس شعار المهرجان وهدفه في استشراف مستقبل السينما الذي يرتكز على الأفلام القصيرة.

وتعتزم إدارة مهرجان العين السينمائي التوصل إلى اتفاقيات مع الوزارات والهيئات المعنية بالتعليم لتثقيف الطلبة من مختلف الأعمار وتطوير مواهبهم.

وأشار المدير الفني للمهرجان هاني الشيباني إلى أن المهرجان خصص فئة للطلبة دون الـ18 عاماً، بعنوان مسابقة الصقر للفيلم المدرسي وجائزتها تصل إلى 15 ألف درهم، مؤكداً أنه سيتم قبول المشاركات كافة حتى الأفلام السينمائية التي يتم تصويرها بالهواتف المحمولة.

مسابقة لأفلام زايد

يفسح مهرجان العين السينمائي فرصة لكل المواطنين والمقيمين من كل الجنسيات للمشاركة في مسابقة الصقر لأفلام زايد، إذ تختص بالأفلام التسجيلية التي يتم تنفيذها عن سيرة أو إنجازات الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

مشاركات خليجية

تتيح مسابقة الصقر الخليجي استقطاب المواهب الخليجية في صناعة الأفلام الطويلة.

وأكد المدير الفني للمهرجان هاني الشيباني أن المهرجان صمم منصة المعرفة السينمائية بهدف تنمية المعرفة والثقافة السينمائية عند الطلبة والمواهب الواعدة الشابة من الإمارات.
#بلا_حدود