الاحد - 16 يونيو 2024
الاحد - 16 يونيو 2024

أمنية بدر تتحقق

مرت ثلاثة أعوام على تحقيق أمنية البطل بدر خليفة الحمادي، في نيل الشهادة فداء للوطن، وما زالت مشاعر الفخر متقدة في نفوس أفراد عائلته، وذكراه حية بينهم بروحه الطيبة، وحرصه على عمل الخير، وحنانه على أسرته، وطفلتيه عائشة وريم البالغتين من العمر ثلاثة وأربعة أعوام.

وأكدت زوجة الشهيد أن ارتقاء زوجها شهيداً دفاعاً عن الشرعية والحق ضمن صفوف قوات التحالف العربي في اليمن وسام يتوج بطولته وقتاله ببسالة وشجاعة تحت علم الإمارات من أجل أن يبقى هذا العلم عالياً شامخاً كما كان وسيبقى دائماً.

وأردفت أن الشهادة أمنيته الأغلى التي كان ينشدها، وأنه كثيراً ما كان يردد على مسامعها أن أكثر ما يطمح الإنسان إلى تحقيقه لوطنه هو استشهاده في سبيله.


واستذكرت الاتصال الأخير للشهيد البطل بدر بها قبل دقائق من استشهاده، واطمئنانه على جميع أفراد أسرته وطفلته ريم التي كانت يومها تبلغ شهرين من العمر، ثم سماعها دوي انفجار أعقبه انقطاع الاتصال، ليصلها لاحقاً نبأ ارتقائه.


وقالت إنها ستكرس حياتها لتربية ابنتي الشهيد على حب الوطن، وإعدادهن لدخول المجال العسكري من أجل الدفاع عن ترابه الغالي.

وأشارت إلى أن لقب «زوجة الشهيد» أثمن هدية من زوجها البطل، وأنها ستظل تفخر طوال عمرها بالرجل الذي ضحى بروحه ليدوم عز الوطن، وينعم أبناؤه رجالاً ونساء وشيوخاً وأطفالاً بالاستقرار والرفعة.

وأعربت «زوجة الشهيد» عن الشكر العميق للقيادة الرشيدة التي وقفت إلى جانب أسر الشهداء، ما أسهم في التخفيف من مصاب الفقد، وجعل نفوسهم تمتلئ بالفخر والعزة.