الاثنين - 17 يونيو 2024
الاثنين - 17 يونيو 2024

إحساس الأم أعلمها بالنبأ

إحساس الأم أعلمها بالنبأ

1Untitled

يوم استشهاد البطل سعيد الكعبي قبل قرابة العام، شعرت والدته حليمة سالم حسن، بإحساس الأم، بأن ابنها ارتقى إلى بارئه، فأخبرت أبناءها الذين كانوا يتهامسون عن استشهاده قبل أن يخبروها بالنبأ.

وبلسان يلهج بالحمد والشكر لله، وبثبات يؤكد قوة عزيمة الأم الإماراتية، روت أن «سعيد» كان يتهيأ للعودة إلى أرض الوطن بروح يملؤها الفخر بعد أدائه واجبه الوطني على أكمل وجه ضمن عملية إعادة الأمل، فجاءت شهادته خير خاتمة لمسيرة بطولته وتفانيه.

وتابعت بفخر، أن «سعيد» استشهد بعدما زرع في قلوب أشقائه الشجاعة في الدفاع عن هذا الوطن الغالي، وأدى واجبه الوطني مقبلاً غير مدبر.


وأعربت عن فخرها بحمل لقب «والدة الشهيد» الذي يهنأ اليوم بما آتاه الله من فضله في جنان النعيم.


واستذكرت الوالدة حليمة أن ابنها البطل كان دائم الاتصال والتواصل معها ومع إخوته للاطمئنان عليهم، وأنه كان طوال عمره باراً يهتم ويلبي احتياجاتها كافة، ودائم السؤال عن حاجات إخوته وأخواته كثير الابتسام حسن التعامل.

تدعو الوالدة حليمة سالم حسن، اليوم، في صلواتها للشهداء وأمهاتهم وذويهم، ولا تنسى في الدعاء شباب الوطن الذين يحملون على عاتقهم واجباً كبيراً تجاه بلدهم الغالي الذي يتنافسون لرد جميله بالذود عن حياضه، وبذل الغالي والنفيس لدرء أي خطر يتهدده.