الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

تشييب الشعر .. وسامة الوقار تزيّن رؤوس الشباب



لم يكن الفنان العراقي ناظم الغزالي يدري وهو ينشد في خمسينات القرن الماضي «عيرتني بالشيب وهو وقار .. يا ليتها عيرتني بما هو عار» أنه سيأتي يوم لن يعود في الشيب عار ووقار بل وسامة وإطلالة ساحرة يقبل عليها الشباب والفتيات في آنٍ واحد.

ولم تعد ترتسم ملامح الدهشة إذا ما رأينا شاباً أو شابة في مقتبل العمر يكتسي شعرهم الأسود بياضاً، ولا سيما في الوقت الذي يحاول فيه كبار السن إخفاء الشيب الذي غزا رؤوسهم.

ويعتبر «الشيب الأبيض» واحداً من الصيحات الرائجة لصبغات الشعر، والتي برزت أخيراً بين الشباب.

وأوضحت اختصاصية تصفيف الشعر وزان الشريف أن الكثير من الممثلات ونجوم هوليوود لجؤوا إلى صبغ شعرهم باللون الأبيض مثل نجمة البوب الأمريكية ليدي غاغا والمغنية كيلي أوزبورن، الأمر الذي دفع المعجبين بهم إلى تقليدهم.

وقدمت صالونات التجميل عروض تخفيضات على قصة وصبغة الشيب لتبدو الشابة مثل الممثلة الإنجليزية جودي دنيش في إطلالة جاذبة ومميزة.

وأشارت إلى أن أهم التحديات التي تواجه صبغة اللون الأبيض تتمثل في صعوبة العناية بالشعر المصبوغ بالشيب لأنه يميل إلى سرعة فقدان لونه وبريقه مع كثرة استخدام الماء أو منتجات العناية بالبشرة.

وقالت «تشييب الشعر» ليس سوى امتداد لصرعات الموضة الجديدة التي انتقلت من النواعم لتصل إلى الشباب وتحديداً اليافعين الذين بادروا إلى تلوين لحاهم بألوان الربيع وقوس قزح الأحمر، الأصفر، الأخضر والبنفسجي، بعد أن اكتسحت العام الماضي موضة إضافة الرجال الزهور وزينة عيد الميلاد إلى لحاهم.

من جانبه، أوضح خبير الشعر في الشارقة المحلية فراس العتوق أن موضة تلوين الشعر بالأبيض تعد من الصرعات القديمة المتجددة في كل عام، مشيراً إلى أن الشيب يعكس انطباعاً خاطئاً عن الشاب الذي قد يمارس سلوكيات نزقة تتنافى مع لون الصبغة الذي يوحي بالوقار.
#بلا_حدود