الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

مواجهة الإرهاب والتطرف بالموسيقى والحب



تواصل فرقة المسرح الحديث تدريباتها لتمثيل الإمارات بالعرض المسرحي «ليلك ضحى»، برفقة مسرحية المجنون التي يقدمها مسرح الشارقة الوطني، في النسخة الحادية عشرة من مهرجان المسرح العربي الذي تنظمه الهيئة العربية للمسرح بالتعاون مع وزارة الثقافة المصرية في القاهرة خلال الفترة من 10 حتى 16 يناير الجاري.

ويضع «ليلك ضحى» الذي أخرجه وألفه الفنان والمخرج غنام غنام الموسيقى والشاعرية والرومانسية في مواجهة القتل والتطرف، مضيئاً على قيمة التسامح والحب عبر استخدام الموسيقى والغناء، والتأكيد على ضرورة مواجهة التشدد الذي أفسد البنى الثقافية في المجتمعات العربية.

ويشدد العرض على أهمية دور الوعي الحقيقي والأفكار الإنسانية والدينية الصحيحة في مواجهة الوعي الزائف الذي يحمله المتشددون ويريدون له أن يسود وسط المجتمعات المسلمة، فالعمل بمثابة دق ناقوس الخطر، وتحذير قوي ضد هذه الأفكار المتشددة التي تسيء للإسلام.الإبداع يتحدى الموت

تتناول المسرحية حكاية شاب وفتاة درسا في كلية الفنون معاً، هو التحق بدراسة المسرح وهي بالموسيقى،هو مسلم وهي مسيحية، أحبا بعضهما وتزوجا وعملا في قرية.

تفتن القرية بالفتاة التي تحمل آلة الغيتار والشاب الذي يعلّم الأطفال المسرح، وبعد تصاعد الأحداث تقع القرية تحت سطوة المتطرفين. فجأة يلتفتون إلى فكرة أن الفتاة مسيحية وزوجها زنديق يعملان في مجال المسرح والموسيقى فيجري حصارهما.

وينتهي العرض بتراجيديا حزينة كسرت أفق التوقع، ملامسة مفارقة الحياة ونهاية الشر ضمن أبعاد اجتماعية لها دلالاتها الموحية في صراع درامي مؤثر تفاعل معه الجمهور.لغة شكسبيرية

أكد بطل العمل الممثل رائد دلاتي أن «ليلك ضحى» يتسم بالرشاقة والبعد عن التكلف، حيث عزز غنام رؤيته الإخراجية بموسيقى حية ومؤثرات لحظية من داخل العرض، مستوعباً النقلات والتحولات الدرامية فيه عبر إحداث توازن بصري بين حالات الهيام العاطفي والتداعي الحر بين العاشقين وبين حالات التوتر المشهدي عند هجوم الإرهابيين على القرية.

من جانبه، يؤدي الممثل المشارك في العرض إبراهيم سالم دور رجل الدين المستبد «البلداوي» الذي اتخذ من الإسلام ذريعة للقتل والشر، مشيراً إلى أن اللغة الشكسبيرية للشخصية هي التي حفزته على تقمص الدور وأدائه بمستوى عال.

ولفت الممثل المشارك وعضو مجلس إدارة المسرح الحديث فيصل علي إلى أن العمل يدق ناقوس الخطر حيال نزعات التطرف التي يذهب ضحيتها الفن والجمال والحب، عبر سيمفونية موسيقية وسينوغرافيا تسرد العرض.تصاعد قصصي

رأى غنام أن التصاعد القصصي في العمل يتسم بالتسلسل على مختلف مسارات النص وتكويناته التي كتبت بجودة سردية عالية وتنفيذ إخراجي متقن بفواصل موسيقية وغنائية مثلت متنفساً للمتفرج ومتعة في المتابعة.

وأكد أن الدلالات المبثوثة في عنوان العرض قد تبدو متشظية وجامعة في الوقت ذاته لتفاسير عدة، عازياً ذلك إلى أن كلمة «ليلك» يمكن أن تحيل إلى وردة الليلك، وقد تحيل إلى الليل وهي أيضاً الشخصية النسائية الرئيسة في العرض.

أما كلمة ضحى فتحيل إلى الأوقات الأولى من الصباح وتمثل أيضاً الشخصية الرجالية الرئيسة.دعم مسرحي

ثمّن مخرج العمل الفنان غنام غنام جهود الممثلين في العرض، مثنياً على دعم المسرح الحديث لإنتاج «ليلك ضحى»، ذلك النص الذي تصدى لمناقشة قضايا العالم العربي بكل شفافية.

وعبّر غنام عن سعادته بالمشاركة في فعاليات مهرجان المسرح العربي بعرض يعد أول عمل ينفذه ككاتب ومخرج في الشارقة بعد مشاركاته المتعددة كناقد وقارئ وعضو في لجان اختيار الأعمال المؤهلة للتنافس في المسابقة الرسمية.

وأفاد غنام أنه بادر بكتابة العمل نزولاً عند رغبة زملائه المسرحيين في الإمارات بعد سبعة أعوام قضاها بينهم محكماً في أيام الشارقة المسرحية.
#بلا_حدود