الخميس - 16 سبتمبر 2021
الخميس - 16 سبتمبر 2021
صابر الرباعي

صابر الرباعي

صابر الرباعي: الفنان التونسي قصير العمر .. والمطرب المتمكن لا يخشى التجديد

حرصت في بداياتك الفنية على التمسك باللون الطربي الكلاسيكي لتفاجئ جمهورك بعدها بانجذابك إلى ألوان شبابية ذات إيقاع سريع، وهو ما اعتبره البعض تغييراً لثوابتك الفنية، ومجاراة لمتطلبات سوق الأغنية، ما تعليقك على ذلك؟

لكل زمان ألوان تفرض نفسها على الفنان والجمهور، لذلك يجب مواكبة كل التغيرات مع الحفاظ على الطرب الكلاسيكي الذي يعد مرجعاً مهماً للمطربين، لذلك أحاول التنويع في أعمالي عبر اختيار كلمات وألحان جيدة، لا يمكن وصفها بالتجارية، أو اعتبارها تنال من قيمتي كفنان عربي يتوقع جمهوره منه أعمالاً رصينة، ولا علاقة للثبات على المبادئ الفنية بفكرة التنويع التي تبقى أساس إبراز موهبة الفنان المتمكن من أدواته، بحيث يظل قادراً على تطويعها في ألوان متنوعة.

تعد من أكثر المطربين المهتمين بتصوير أعمالهم بطريقة «فيديو كليب»، إلى أي مدى يعكس هذا التوجه التزاماً ترويجياً بالنسبة لك؟

الفيديو كليب ظاهرة قديمة متجددة دوماً في ساحة الأغنية العربية، سيبقى موجوداً فالعين تعشق الصورة والأذن تسمع الكلمة، لكن العين تبقى هي القائد الرئيس للجمهور.

ولا يوجد ضرر من وضع الفيديو كليب على قنوات اليوتيوب والسوشيال ميديا، لأنها الوسيلة الأسرع للوصول في هذا العصر، لكن يجب أن يتم حفظ حق الفنان المادي، وحقوق كل طاقم العمل بحيث لا يتم هدرها.

تواجه المواهب العربية الشابة تحديات هائلة من أجل الحصول على فرصة حقيقية، ما النصيحة التي تقدمها لهم من أجل إيصال أصواتهم للجمهور؟

أعتقد أن برامج استكشاف المواهب تقدم فرصاً ذهبية، يجب على الشباب استثمارها، كما يجب أن ندعم جميعاً استمرارها، لأنها الوسيلة الوحيدة التي تساعد الشباب على دخول الوسط الفني بخطوات ثابتة وبرعاية قوية من قبل قنوات فضائية ضخمة، تدعم المواهب وتفتح لهم أبواب شركات الإنتاج، كما أن هؤلاء الشباب عليهم أن يتمسكوا بخياراتهم المتناغمة مع إيقاع العصر.

لماذا انسحبت إذن من برنامج «ذا فويس» على الرغم من قناعتك الهائلة بتلك النوعية من البرامج؟

لأن آلية التصوير لا تتناسب مع جدول أعمالي، إذ تتطلب التنقل المتواصل بين تونس ولبنان على فترات زمنية قصيرة، ما اضطرني إلى تأجيل وإلغاء العديد من الفعاليات والمشاركات في مهرجانات عالمية وعربية عدة، لذلك آثرت التركيز على أعمالي الفنية وحفلاتي.

حدثنا عن علاقتك بزملائك أعضاء لجنة التحكيم في برنامج «ذا فويس»؟

عبر ثلاثة مواسم قضيتها في البرنامج، توطدت علاقتي مع صديقي الفنان كاظم الساهر، وكذلك شيرين التي كنت أنسق معها مقالب نوقع بها زملاءنا خلف الكواليس بشكل يومي، وهي مقالب بريئة تشبه مقالب الطفولة في أيام المدرسة.

كيف ترى حال الساحة الفنية في تونس؟

الساحة الفنية في تونس ثرية بالمواهب من كل الفئات العمرية، لكن الفنان التونسي يبقى عمره الفني قصيراً لاكتفائه بالنجومية في وطنه، وفي أحسن الأحوال الاقتصار على جمهور المغرب العربي.

لماذا لم تكرر تجربة غناء تترات المسلسلات بعد تجربة «ذهاب وعودة»؟

كانت تجربة جيدة، لكني لم أرفض أي طلب لغناء تتر مسلسل أو فيلم، فأنا من عشاق المسرح والدراما وقدمت العديد من الأعمال المسرحية خلال مرحلة الدراسة الجامعية مع زملائي، منها أعمال لشكسبير وبعض الروايات العالمية والتونسية، لكن شغف الغناء انتصر في النهاية.

أين أذهب؟

أعرب الفنان التونسي صابر الرباعي عن سعادته لتحقق إحدى رغباته الفنية أخيراً، وهي الغناء من كلمات الشاعر الراحل نزار قباني، عبر رائعته «أين أذهب» التي صورها بطريقة «الفيديو كليب».

وأضاف: منذ بداية مسيرتي الفنية تمنيت أن أغني من كلمات قباني، التي تبقى حية مهما تقدم بها الزمان، لكن أن تتحقق الأمنية متأخرة، أفضل من ألا تتحقق على الإطلاق.
#بلا_حدود