الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

أولى «محطات التسامح» تنطلق من مدارس الإمارات الوطنية في العين

بهدف إعداد جيل متسلح بقيم التسامح والتحاور والتعايش، انطلقت من مدارس الإمارات الوطنية في العين أمس الثلاثاء أولى محطات برنامج «محطات التسامح والسعادة»، الهادف إلى إظهار أفضل الممارسات المدرسية المبتكرة من خلال العلوم والفن والتي تعزز مفاهيم السعادة والتسامح بين الطلبة.

ويعمل البرنامج، الذي دشنه الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح، على خلق بيئة مدرسية متكاملة العناصر للدمج بين العملية التعليمية والبيئة الإماراتية.

* الإمارات مدرسة التعايش


أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن دولة الإمارات تأسست على التسامح الذي يمثل سمة أصيلة وقيمة عظيمة آمن بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وهو نهج ترعاه القيادة، ويتعزز كل يوم في حياتنا.


وأضاف أن المدرسة الإماراتية هي منظومة متكاملة من القيم الإماراتية الأصيلة التي تقوم على التسامح واحترام الجميع والتنوع والتعايش مع مختلف الجنسيات والثقافات والأديان على أرض الإمارات.

* 5 محطات للتسامح

قال مدير مدارس الإمارات الوطنية في مجمع العين محمد العدوان إن مبادرة محطات التسامح والسعادة تسعى إلى إبراز مواهب الطلاب وممارساتهم التي تحث على السعادة والإيجابية والتسامح.

وذكر أن المعرض المصاحب للبرنامج يتضمن خمس محطات هي «تطبيقات التسامح، السعادة، عالم واحد، تعابير التسامح، ومحطة فنون سعيدة»، فضلاً عن مشاركات من مدارس اليونسكو في مصر والبحرين وتايلاند.

بدورها، تشارك معلمة اللغة العربية في مدارس الإمارات الوطنية إخلاص الروايدة في المعرض بشخصية الحكواتي، وقدمت للطلاب مجموعة من الكتب العربية والقصص المبسطة للأطفال.

* إبداعات لونية

أما الطالبة مريم غانم المزروعي فرسمت عملاً فنياً حياً أمام الحضور، حملت اسم «قوة الاتحاد»، وهي لوحة زيتية لخيل قوي وفي الخلفية يرفرف علم الإمارات في عز وشموخ.

بينما قدمت الطالبة روضة المزروعي لوحة فنية جسدت فيها صور أصحاب السمو حكام الإمارات، مؤكدة أن سموهم أصحاب الرؤى السديدة التي عبرت بالإمارات كل المراحل حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن.

* تطبيق ذكي

إلى ذلك، استعرضت الطالبة سلمى العدوان تطبيقاً ذكياً يسمح للمستخدمين بشراء المأكولات والحلوى الزائدة عن حاجة الأسر في الأعراس من الفنادق المختلفة، بأسعار أقل من السوق، وتعتزم طرح التطبيق قريباً ليستفيد منه الجميع.

* كتاب السعادة

فيما ابتكرت الطالبة وديمة الظاهري مشروعاً أطلقت عليه اسم «السعادة»، يستند على استطلاع رأي لأفراد المجتمع حول أكثر شيء يسعدهم، وجمعت آراءهم في كتاب وأرفقت مع كل رأي صورة زينتها بعبارة عن السعادة والإيجابية.