السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021
No Image Info

«الحيطان لها آذان» .. المنازل الذكية يمكنها الآن الاستماع إلى البشر بداخلها

تحتوي «المنازل الذكية» في العصر الحديث على العديد من التطبيقات التي تعمل من خلال تقنية «إنترنت الأشياء» وتصب كلها في خدمة الإنسان، مثل أنظمة الترفيه وكاميرات الأمن وأنظمة التبريد والتدفئة وشبكات الإنارة وغيرها، ويستطيع المستخدم التعامل مع جميع هذه التطبيقات عن بعد، عن طريق الكمبيوتر الشخصي، أو تطبيقات الأجهزة المحمولة.

ويقصد بمصطلح «إنترنت الأشياء» مفهوماً جديداً للشبكة الدولية يمكن من خلاله الربط بين جميع الأجهزة التي تستخدم في الحياة اليومية للإنسان والتحكم فيها عن بعد، ولكن باحثَين في جامعة «كيس ويسترن ريزيرف» بالولايات المتحدة، متخصصين في مجال الهندسة الإلكترونية وعلوم الكمبيوتر أرادا تطوير مفهوم «المنزل الذكي» عن طريق ابتكار منظومة لقياس الأصوات والذبذبات المرتبطة بحركة الإنسان، بل والحيوان أيضاً داخل المنزل، بحيث يمكنها رصد أدق التغيرات في المجال الصوتي بالداخل.

وتعتمد التقنية الجديدة على تثبيت شبكة من أجهزة الاستشعار داخل المنزل لرصد أي تغييرات في المجالات الكهربائية بالداخل الناجمة عن تحركات الإنسان والحيوانات الأليفة.


وتنطوي هذه التقنية الجديدة على العديد من الفوائد لقاطني المنازل الذكية، بينها فعالية استخدام الطاقة داخل المنزل عن طريق توجيه الإنارة والتدفئة إلى الغرف التي يوجد بها السكان دون غيرها بشكل تلقائي وبدون تدخل بشري، ما يؤدي إلى ترشيد الطاقة، فضلاً عن متابعة وقياس سلامة الهياكل الإنشائية داخل المنزل اعتماداً على أماكن وجود السكان، وما لذلك من فائدة كبيرة وبخاصة في حالات الزلازل والأعاصير على سبيل المثال، على حد قول الباحث مينج تشون هوانج.
#بلا_حدود