الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

سالم القايدي يبيع الخضراوات .. ويشتري الثقة والأمانة



يؤمن المواطن سالم القايدي بأن الأمانة أول فصل في كتاب الحكمة، وأثبت عبر مشروعه «خضار من دون بائع»، الذي عمم فكرته من خلال محال منتشرة على جوانب طرق سريعة في عدد من إمارات الدولة، أن الأمانة قيمة أصيلة متجذرة في المجتمع المحلي، بل وأحد عوامل تحقيق أرباح جيدة، في مجال التجارة الذي لا يعترف إلا بلغة الأرقام.

تعتمد فكرة مشروع القايدي على تقديم خضراوات متنوعة لزبائن محاله، لكن من دون بائع، إذ يأخذ مرتادوه ما يرغبون فيه، ويضعون القيمة التي يرتؤونها في الصندوق المخصص لذلك، ليبيع لهم خضراواته، ويشتري هو ثقتهم وأمانتهم.


والهدف من المشروع، حسب القايدي، تعزيز الأمانة والرقابة الذاتية، وترسيخ موروث النزاهة والثقة بالغير.

ويسعى القايدي إلى التوسع في مشروعه التجاري، بهدف نشر وتعزيز ثقافة الأمانة، وإبراز قيم وأخلاق الشعب الإماراتي والمقيمين.

وعلى الرغم من توقعات الإخفاق في استكمال المشروع التي لاحقت القايدي، إلا أنه أثبت بعد ثلاث سنوات من افتتاح أول محل نجاحه الكبير عبر حصده أرباحاً مالية جيدة، مشيراً إلى أنه لم يعان من أي عجز مادي في ميزانيته. وأشار إلى أن عدد زواره يصل يومياً إلى 120 زائراً، أما قيمة الأرباح فتصل إلى ستة آلاف درهم شهرياً.

وأشار إلى أنه افتتح فرعاً جديداً في الفجيرة، كما يخطط خلال الفترة المقبلة للتوسع في الأماكن البعيدة التي يصعب الوصول إليها. ويؤكد أن ثقافة محال بلا بائع تنتشر في الدول الأوروبية، وقد تصادفك على زاوية أحد الطرق «أكشاك» لبيع الخضراوات والفواكه تعتمد على عرض منتجاتها بطريقة تجبرك على الوقوف أمامها، على الرغم من عدم وجود بائع.
#بلا_حدود