الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

أسلحة تقليدية وكاميرات عتيقة في «الإمارات للهوايات والمقتنيات الخاصة»

تستضيف ندوة الثقافة والعلوم بدبي مقتنيات 11 هاوياً إماراتياً في الدورة الأولى لمعرض الإمارات للهوايات والمقتنيات الخاصة والذي يستقبل رواده حتى 18 ديسمبر الجاري، بالتوازي مع الدورة الرابعة لمعرض حروف إماراتية، الذي يضم 29 لوحة تحتفي بأساليب مختلفة من فن الخط العربي.

وجمعت مقتنيات الهواة الإماراتيين، التي تم الكشف عنها خلال افتتاح المعرض مساء أمس الأول، العديد من المفردات التي حظيت باهتمام الحضور، ومنها مجموعة من لوحات السيارات القديمة وآلات التصوير والبنادق والسيوف العتيقة، ومجموعة من بطاقات استخدام الهواتف العمومية القديمة أيضاً، بالإضافة إلى دعوات لحضور مناسبات مهمة، أبرزها دعوة رسمية سبقت تأسيس الاتحاد بأيام قليلة.

وكشف رئيس مجلس إدارة الثقافة والعلوم بلال البدور أن الندوة تعتزم إنشاء قاعدة بيانات شاملة للمقتنين الإماراتيين بعد رصد اهتمام واسع من قبل أصحاب هواية جمع وعرض المقتنيات الخاصة، تمهيداً لاستضافتهم في الدورات المقبلة من المعرض.

* هواية بالصدفة

وقال البدور إن الصدفة قادته للدخول شخصياً في هذه الهواية، حين وجد بطاقات مفاتيح لغرف فنادق، زارها قبيل نحو 15 عاماً، لتحمل في طياتها ذكريات وقصصاً، وتحمل بعدها شغفاً باقتناء هذه المفاتيح في كل زيارة ليؤسس مجموعة من 120 بطاقة فندقية، اعتبرها نواة مجموعته الأولى التي جمعها من نحو 30 دولة حول العالم، ليشارك بها في المعرض محاكاةً لجهود الشباب ودعماً لنشاطاتهم.

وقدم المستشار السابق لشؤون المتاحف والتراث بهيئة دبي للثقافة والفنون عبدالله بن جاسم المطيري، جزءاً من مجموعة مسكوكات إسلامية وقطع نقدية تحكي تاريخ الإمارات والحقب المتعاقبة.

* كاميرات وأسلحة

واستعرض هاوي الجمع وصاحب نحو 300 آلة تصوير ضمن مقتنياته الخاصة الإماراتي راشد البلوشي نحو 13 كاميرا مختلفة الأحجام والأشكال والأعمار، يعود أقدمها إلى 120 عاماً ضمن معرض المقتنيات الخاصة.

وشارك مؤسس وصاحب متحف معبر الحضارات أحمد عبيد المنصوري بمقتنيات خاصة لأسلحة قديمة منها ما وجد واستخدم داخل الدولة في حقب مختلفة.

واستعرض المنصوري مجموعته من البنادق متنوعة الأشكال والأحجام وأغراض الاستعمال إلى جانب بعض السيوف القديمة.

دعوة وعملات

حظيت بطاقة دعوة نادرة باهتمام زوار متحف المقتنيات الخاصة، كانت موجهةً لحضور حفل الاستعراض الاحتفالي بمناسبة عيد الجلوس الخامس للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قبيل إعلان الاتحاد بأيام معدودة، وهي البطاقة التي يحوزها عضو مجلس إدارة جمعية الإمارات للطوابع أحمد سيف عبدالله الحساوي.

13 بطاقة هاتفية هي ما يحتاج إليه الفنان المسرحي عبيد المخمري لاستكمال مجموعته الخاصة من البطاقات الهاتفية التي بدأ تجميعها منذ 1991، حين بزغ فجر هوايته مع إعجابه بالصورة المطبوعة خلف البطاقة.

واستعرض المخمري نحو 600 بطاقة هاتف منتقاة من مجموعته ضمن معرض المقتنيات، تروي تطورها منذ انطلاقها عام 1988 حتى يومنا هذا.

وجذب الحضور أيضاً مجموعة الشاب الإماراتي هادف علي سالم المنصوري للوحات السيارات القديمة.

بالتوازي استعرضت جمعية الإمارات لفن الخط العربي والزخرفة الإسلامية 29 لوحة مهرها خطاطون إماراتيون ضمن معرض حروف إماراتية والذي يقام للسنة الرابعة على التوالي.
#بلا_حدود