الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

مغامران يعتزمان الإبحار في أطول نهر بالعالم لنشر قيم التسامح

يعتزم المغامران الإماراتيان خليفة المزروعي (26 عاماً)، وعبد الرحمن العبيدلي (38 عاماً) بدء رحلتهما البحرية على طول نهر النيل، والتي ستنطلق من السودان وتنتهي بمصر ليكونا بذلك أول إماراتيين يمران بأطول أنهار العالم من منبعه الجنوبي إلى مصبه الشمالي لمسافة 900 كيلومتر عبر مركبهما الشراعي البسيط.

الشابان ينتميان إلى فريق «إكس دوس» الرامي إلى تعزيز قيم التسامح.

وتأتي فكرة الإبحار الشراعي على طول نهر النيل تزامناً مع عام التسامح 2019، إذ يسعى المغامران من خلال الرحلة إلى نشر قيم التسامح والمحبة بين الأمم و شعوب العالم، وبذلك يخرجان مفهوم التسامح من إطاره المحلي إلى آفاق عالمية.

و أنهى المغامران يوم الأربعاء السادس من يناير رحلتهما الشراعية عبر قارب بسيط طاف بهما الإمارات السبع في رحلة استغرقت أربعة أيام متواصلة من دون انقطاع.

وحظي الشابان عند عودتهما باستقبال حافل من قبل شرطة أبوظبي كاستقبال الأبطال.

96 ساعة للإبحار حول الإمارات السبع:

خلف دفات المركب الشراعي، أمضى المزروعي و عبيدلي أياماً طويلة فوق أمواج البحر وصلت مدتها إلى 96 ساعة.

وفي مستهل حديثه قال لـ «الرؤية» خليفة المزروعي «على الرغم من أن علاقتنا بالبحر لا تتعدى الكثير من الوقت إلا أننا نجحنا في تسجيل أسمينا كأول إماراتيين يمخران عباب الخليج العربي بمناسبة عام التسامح».

وبدأت رحلتهما الشراعية من رأس الخيمة مروراً بالإمارات السبع قاصدين العاصمة الإماراتية أبوظبي في إشارة للترحيب بعام التسامح.

أمواج وسفن ضخمة:

وعن التجربة تحدث المغامر الثاني عبدالرحمن العبيدلي ذاكراً «كانت رحلة رائعة وممتعة، بالكاد أصدق أنني انتهيت من خوض المغامرة التي قد يظن البعض أنها صعبة إلا أنها تنطوي على الكثير من جانب المتعة والتشويق، معبراً عن سعادته بالمغامرة البحرية لكونه حقق حلم حياته بالمرور بإمارات الدولة السبع على متن قارب شراعي بسيط».

#بلا_حدود