الثلاثاء - 25 يونيو 2024
الثلاثاء - 25 يونيو 2024

4 زهرات إماراتيات يبتكرن روبوتاً في 30 يوماً

4 زهرات إماراتيات يبتكرن روبوتاً في 30 يوماً
ابتكرت أربع طالبات إماراتيات، لم تتجاوز أعمارهن 12 عاماً، روبوتاً فريداً أطلقن عليه اسم «تيكنيكال»، قادر على الحركة والإمساك بالأشياء، وهو ثمرة 60 ساعة عمل، بمعدل ساعتين يومياً، التزمت فيها الفتيات على مدار شهر كامل بتوجيهات المشرفين، ليتمكن في النهاية من تطويع البرمجيات والوصول إلى نسخة نهائية قادرة على المنافسة، في مسابقة الروبوت، التي ينظمها النادي العلمي بدبي.

واجتازت الزهراوات صعوبات عدة في التعامل مع الشرائح البرمجية من أجل ابتكار الروبوت والنجاح في إنجازه، ليتعلمن بشكل عملي، في نهاية المشروع، أن التعاون سلاح ردع قوي للفشل، وأن روح الفريق هي ما يحقق النجاح والإنجاز.

ويجمع بين اليازية المنصوري، مهرة البستكي، غلا البلوشي، وميثا الفلاسي، حب الإبداع وشغف التكنولوجيا وروح المنافسة، ليقارعن بفريقهن الأغلبية من الذكور كونهن فريق الإناث الوحيد المشارك في منافسات الروبوت بالنادي العلمي في دبي.


وقالت الطالبة اليازية المنصوري إنها قسمت وقتها على مدار 30 يوماً بين دراستها وانتسابها للمعهد العلمي، مشيرة إلى الدور الكبير الذي تلعبه أسرتها من خلال دعم وتحفيز هائلين، مكناها من تطوير شغفها بعلوم البرمجة، بالموازاة مع التركيز في تحصيل دروسها الصفية.


وأضافت «لاحظ والداي حبي للتكنولوجيا وتركيب الأشياء منذ صغري، ولطالما استفسرت عن كيفية صناعة الآلات والبرمجة، إلى أن اقترحت والدتي أن أبدأ فعلياً بتعلم المزيد عن هذا العالم، عبر الانتساب إلى نادي الإمارات العلمي، قبل نحو عامين».

بدورها، اقتحمت الطالبة مهرة البستكي عالم تكنولوجيا الروبوت منذ الصف السادس، واضعة نصب عينيها حلم أن تصبح مهندسة صواريخ.

أما الطالبة غلا البلوشي فترى في والدتها الشرطية رمزاً للتميز والتفرد، مبينة أنها تعلمت منها حب المغامرة وتطوير الذات، فهي الداعم الأول لها في كل الأوقات، لتتعلم الصغيرة أن الفشل مفتاح النجاح، آملةً أن تطور نفسها في علوم البرمجيات.

خلافاً لزميلاتها السابقات، فإن الطالبة ميثا الفلاسي حديثة عهد بالبرمجيات وعالم الروبوت، إلا أنها، رغم ذلك، أظهرت تميزاً كبيراً في تصميم الروبوت «تيكنيكال».