الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021
No Image Info

كيف تصبح «مؤثراً محترفاً» على مواقع التواصل الاجتماعي

يعتقد البعض أن حياة الشخص «المؤثر المحترف» عبر مواقع التواصل الاجتماعي مملوءة بتلقي الهدايا الفاخرة ونشر بعض الصور عبر الإنترنت والحصول على أجر جيد لقاء تلك الجهود، لكن الواقع مختلف كثيراً عن ذلك.

وتدرك جوانا صوفي ميسفيلت أن ثمة عملاً شاقاً لكي تصبح شخصاً مؤثراً ناجحاً يحظى بقاعدة كبيرة من المعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويوجه كل اهتمامهم إلى عمل تجاري.

وفى مدونة تحمل اسم «مينتوندمير»، تقوم ميسفيلت بالتدوين الإلكتروني ونشر الصور على شبكة مشاركة الصور «إنستغرام» حول الأثاث والتصميمات والتنمية المستدامة، وهي تحظى بنحو 40 ألف متابع على الشبكة.


وتتلقى ميسفيلت بانتظام عروضاً من الشركات التي ترغب في الاستفادة من الشخصيات المؤثرة عبر وسائل التواصل، من أجل نشر إعلاناتها، وتبدي تلك الشركات استعداداً لدفع ثمن ذلك، لكن هذا النوع من التعاون ليس مناسباً دائماً بالنسبة لها، لكن إذا كان التعاون مناسباً فهي توافق على المعايير الأساسية أثناء التعاقد مع العميل، ثم تتسلم منتجاً وتختبره وتصوره وتنشره وتحرص بشكل مثالي على أن يصبح متابعوها من زبائن هذا العمل أو على الأقل على دراية به، ولا يتعلق هذا الأمر فحسب بالقطاعات التي تجذب اهتمام معظم الأشخاص، مثل الأزياء أو السفر أو نمط الحياة.

وتقول مارليس يانكه، التي ألفت كتاباً عن المؤثرين المحترفين في مواقع التواصل: «من الممكن تقريباً أن يكون كل موضوع ممكنًا».

وأضافت أن الجزء المهم هو تحقيق ألفة كبيرة بموضوع معين وتكوين خبرة جيدة، مشيرة إلى أن هناك الكثير من الفرص في مجالات مثل التكنولوجيا أو البستنة، وأوضحت أن العاطفة وحدها ليست كافية لإظهار صورة مُقنعة.

وتقول يانكه: «لكي تنجح، يجب أن يكون لديك قدر معين من المهنية والصبر .. قم بإعداد خطة حول ما ستنشره وموعد ذلك .. يجب أن تلتزم بذلك وتعرض شخصيتك بشكل متكرر».

وقالت إنه يجب كذلك الالتزام بالمبادئ القانونية وبتحديد المنشورات التي تحتوي على إعلانات على نحو واضح.
#بلا_حدود